غارديان: طبيب سوري يروي تفاصيل هجوم الغوطة الكيماوي

غارديان: طبيب سوري يروي تفاصيل هجوم الغوطة الكيماوي

لندن – تنشر الصحيفة تصريحات لطبيب شهد الهجوم الكيماوي في الغوطة قرب دمشق في آب/أغسطس الماضي، والذي قتل فيه نحو 1500 شخص.

ويروي الطبيب علي أبو عماد شهادته عن ذلك اليوم، ويقول إنه لم يسمع انفجارا يدل على سقوط الصاروخ، ولكن توافد أعداد كبيرة على مشفاه المؤقت.

ويتذكر أبو عماد ذلك اليوم الذي سقطت فيه الصواريخ التي تحتوي غاز السارين على الغوطة قائلا: “بعد خمس أو ست ساعات من الهجوم، وصلنا أكثر من ستة آلاف شخص يعانون من أعراض مختلفة، ولكن أغلبها كانت صعوبة في التنفس”.

وأضاف: “قبل وقوع الهجوم كنا نعاني بالفعل من نقص من الأدوية والعمالة الطبية. لم نكن متأهبين لمثل هذا الهجوم. لم يكن لدينا أقنعة أو ملابس من التي تستخدم عادة للوقاية من الأسلحة الكيميائية”.

وقال أبو عماد للصحيفة إنه عالج نحو مئة طفل توفي منهم 20، وأضاف “جاء بعض الأطفال إلى المستشفى في حالة سيئة للغاية وتوفوا بعد نحو ساعة من وصولهم… بعضهم بقي على قيد الحياة يوما آخرا، ولكن لا يمكنني أن أنسى الاطفال الذين كانوا يلقون حتفهم واحدا بعد الآخر… بعض الأطفال توفوا بين يدي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث