الشرق الأوسط: لا أحد يحتاج حربا أهلية جديدة

الشرق الأوسط: لا أحد يحتاج حربا أهلية جديدة

وتقول الصحيفة إنّ القتال الذي لا يزال دائرا بين المتصارعين في جنوب السودان مع شواهد على انقسام حقيقي بين شركاء الأمس وأعداء اليوم الذين يستخدمون السلاح ضد بعضهم، نهايته معروفة ككل الصراعات الداخلية المسلحة أو الحروب الأهلية وليس فيها منتصر، فالطرفان سيخرجان مهزومين حتى لو انتصر أحدهما على الآخر، نتيجة الخراب الذي يصاحب مثل هذه الصراعات، وبالطبع فإن المواطن العادي هو من يدفع الثمن الأكبر، بخلاف الثارات والتراكمات التي تحدث بين أبناء الشعب الواحد وتحتاج إلى سنوات لمعالجتها وتجاوزها.

وتختتم الصحيفة بقولها، إنّ الأمل حاليا بنجاح الوساطات الأفريقية الدائرة حاليا في التهدئة بين الطرفين المتصارعين، ولكن الأهم أن توجد إرادة وعقول حكيمة في الداخل تستطيع أن ترى مخرجا للأزمة، وأن تدرك أن التاريخ لن يرحم الذين يأخذون بلدانهم إلى دوامة الحروب الأهلية، كما أن المنطقة والعالم لا يحتاجان حروبا أهلية جديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث