القدس العربي: ورقة الفيدرالية الكردية تخدم الأسد

القدس العربي: ورقة الفيدرالية الكردية تخدم الأسد

وتقول الصحيفة إن الاقتراح الكردي المفترض طرحه بإنشاء إقليم كردي مستقل في إطار سوريا يأتي في توقيت حرج، ويعيد خلط الأوراق سوريا وإقليميا، ولن يخدم سوى بشار الأسد.

وتضيف أنه على الصعيد المحلي تعيش الثورة السورية فترة حرجة، وما زالت بحاجة لتكثيف الجهود وتوحيد المطالب لتستطيع مواجهة النظام السوري. وفتح الباب أمام مطالب الحكم الذاتي، لن يتم وقفه عند الأكراد بل سيتعداه سريعا للعلويين والدروز، وهو ما يعني تقسيم البلاد، كما أنّ التصريحات الكردية حول إعادة عرب موجودين بمنطقة الأكراد، إلى مناطقهم الأصلية تثير مخاوف من حملات قد يتعرّض لها المواطنون العرب بالمنطقة، رغم أنهم عاشوا سوياً لعشرات السنين.

وترى الصحيفة أنّ هذه الورقة الكردية التي تخدم النظام، ومن المرجح أن يكون النظام هو الذي يحركها من خلال حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، هي الخطة “ب” لدى النظام في حال فشل مؤتمر جنيف 2 بتوفير حل سياسي يضمن بقاء النظام مع بعض الصلاحيات، ولكن النظام يعرف أن المفاوضات ستكون خاضعة للتفاهمات الأمريكية ـ الروسية، وهذه لم تتطرق حتى الآن إلى أي ترتيبات تغير الخريطة السورية بما في ذلك تسوية أوضاع الأكراد.

وتختتم بالقول، إنّ اللعب بهذه الورقة الآن يبقى مناورة من نظام الأسد لابتزاز القوى الدولية والمعارضة السورية على حد سواء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث