الخليج الإماراتية: الداخل والخارج في المخاض العربي

الخليج الإماراتية: الداخل والخارج في المخاض العربي

تحدثت صحيفة الخليج الإماراتية عن مسار التسويات والتفاهمات الدولية التي يشهدها العالم حالياً، وهو ما تحاول به الدول الكبرى لتجاوز واحتواء النزاعات منها ما هو متعلق بالشؤون الداخلية.

وأكد الكاتب سليمان تقي الدين في مقاله أن التفاهمات الأخيرة وضعت هيكلاً للنظام الإقليمي وهو ما فشل العالم في إقراره منذ عقد من الزمن، كما أشار إلى أنه لم تعد هناك منظومة عربية واحدة ولا مؤسسة عربية جامعة.

وأشار سليمان إلى أن الخوف من التسويات الحالية هي أن تكون على حساب العرب، وهو ما تعمل عليه إيران وتركيا حالياً وهما يتفاهمان على قضايا مشتركة عملياً وهي التي تمكنت من حل الملف الكيماوي والملف النووي واستبعاد الحرب.

وقال تقي الدين “إن ما يحكى عن (سايكس- بيكو) جديد، أو عن (يالطا) جديدة من خلال تسوية (كيري-لافروف) ليس قدراً على المنطقة بالمعنى الذي يشاع عن اقتسام النفوذ وإهمال مصالح الشعوب العربية. لا شك أن المصالح الدولية تتأمن من خلال هذه الاتفاقات خاصة في النفط والغاز وطرق إمدادهما وفي التوازنات الأمنية الكبرى”.

وختم قائلاً “المسألة الآن هي في معالجة الشروخ الكبيرة التي وقعت داخل هذه الدول بفعل عدم استجابة الأنظمة لمطالب شعوبها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث