الشرق الأوسط: مصر وروسيا تغيير أم مناورة؟

الشرق الأوسط: مصر وروسيا تغيير أم مناورة؟

قالت صحيفة الشرق الأوسط إن نظريتين خرجتا بعد الاجتماعات المصرية – الروسية التي وصفها الجانبان بالتاريخية؛ الأولى أن القاهرة بصدد تغيير استراتيجي تستعيد به أجواء الستينات، مع وريث الحليف السابق (الاتحاد السوفياتي) في فترة الحرب الباردة, والثانية أنها مجرد مناورة للقول للحليف الحالي الولايات المتحدة، التي اتخذت قرارا أغضب القاهرة بتعليق جزء كبير من المساعدات العسكرية، إننا لدينا خيارات أخرى.

ورجحت الصحيفة أن القاهرة يوجد لديها رغبة حقيقية في توسيع خياراتها وعلاقاتها الدولية، بعد أن أصبحت أكثر حرية في اتخاذ قراراتها وستنعكس هذه الرغبة على سياستها الخارجية مستقبلا ولا يعني بالضرورة استبدال أحد بأحد، وهو ما عكسته تصريحات وزير الخارجية المصري، وبالنسبة إلى روسيا، فإن العلاقات واستقرار دولة محورية في المنطقة تخدم مصالحها اقتصاديا وسياسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث