الوطن: العالم يجتمع

الوطن: العالم يجتمع

أبوظبي – أكدت صحيفة الوطن الإماراتية أن المهم مع انطلاق الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة ليس فقط طرح القضايا بل الأهم إيجاد حلول عملية ملزمة تضع حدا لتفاقم ما ينتج عن ترك المشاكل أو عدم التوافق عليها وخير مثال على ذلك الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة فهو يهدف لإيجاد واقع جديد وتغيير في البنية الديموغرافية وتغيير معالم الأرض بما يجعل العودة إلى الوضع الأصلي مع الوقت مستحيلا.

وقالت إنه رغم أن الأمم المتحدة تعتبر المرجعية الدولية الأولى وهي المعنية بحماية الدول وتأمين الحقوق والأمان والسلامة للدول الأعضاء لكن مشكلتها أن قراراتها رهن بما يقره مجلس الأمن وبالتحديد الدول الخمس دائمة العضوية حتى يمكن أن يكون أي قرار قابلا للحياة ويرى النور وغير ذلك لا فاعلية ممكنة لأي قرار يصدر وفي ظل الانقسام الكبير من المعسكر الغربي “الولايات المتحدة فرنسا بريطانيا” والجانب المقابل “روسيا والصين” بحكم أنها الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية فإن أي قرار عالمي يكون رهنا بالتوافق وإلا فبإمكان أي دولة من الدول الخمس جعله كأنه لم يكن.

وأشارت إلى أن الأمر يبدو مختلفا كثيرا في الجميعة العامة إذ تفتقد أي قرارات يمكن التوصل إليها بالتصويت بلاقيمة تبعا لعدم إلزاميتها وبالكاد لا تعدو عن كونها تسجيل موقف يبين رأي كل من الدول الـ196 في المنظمة الدولية.

ونوهت بأن المسائل الأساسية التي يتابعها العالم خلال هذه الفترة تشمل على رأس أولوياتها القضية الفلسطينية ومحاربة الإرهاب إضافة إلى مكافحة وباء إيبولا والتغيير المناخي وانعكاساته الخطيرة.

وأكدت الوطن في ختام افتتاحيتها أن كل هذا وغيره كثير؛ مواضيع خلافية كبرى لاتزال تنتظر توافقات دولية مدعومة بقوة التنفيذ لأن حل أي منها ينعكس إيجابا على الجميع بالتالي آن الوقت ليقول العالم كلمته ويغلب مصلحة البشرية على المصالح الدولة فهل ستنتج الاجتماعات جديدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث