الشرق: الخطاب الديني في مواجهة الإرهاب

الشرق: الخطاب الديني في مواجهة الإرهاب

الرياض – قالت صحيفة الشرق السعودية: “فيما تتجه الأنظار صوب مدينة جدة، التي ستؤسس لنواة تحالف إقليمي ودولي يتألف من 40 دولة، فإن الرهان الأكبر هو على الخطاب الديني لهيئة كبار العلماء ومفتي المملكة الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ”.

واستذكرت الصحيفة ما صدر عن مفتي عام المملكة الشهر الماضي، ووصفه تنظيم “داعش” بأنه “امتداد للخوارج، ومن المارقين عن الدين، الذين أحدثوا أول انشقاق في الصف الإسلامي وأوقعوا الفتنة بين المسلمين”. معتبرة ذلك التصريح قد “قطع الطريق على كل متأول أو متنطع أو داعٍ إلى فتنة، والأهم أنه خطاب يبرئ الدين الإسلامي السمح من كل الجرائم البشعة التي ارتكبها تنظيم “داعش” تحت صيحات الله أكبر”.

وأكدت الصحيفة السعودية أن تصريحات آل شيخ والعلماء أعضاء هيئة كبار العلماء الشاجبة والمستنكرة لجرائم “داعش” تمثل حائط صد أول وأخير، وصخرة صلبة في مواجهة كل ادعاءات البهتان والتضليل التي يراد منها تشويه جوهر الإسلام، ونقاء معدنه، وهو الخطر الأكبر من هذه الحرب العبثية التي إن لم نتصدَّ لها ولمن يغذونها بالفتاوى التكفيرية، فإنها ستنقلب وترتد علينا جميعاً كمسلمين وعرب بالويل والثبور وعظائم الأمور”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث