الخليج: معركة من نوع آخر

الخليج: معركة من نوع آخر

أبوظبي – شددت صحيفة الخليج الإماراتية على أنه لا يكفي الحل الأمني والعسكري وحده لهزيمة “داعش” و”جبهة النصرة” وغيرهما من الجماعات الإرهابية التكفيرية التي أخذت تتمدد في الآونة الأخيرة في أكثر من اتجاه وباتت تشكل خطرا ليس على الدول العربية فحسب إنما على العالم كله.

وقالت إنه يمكن تحقيق انتصارات عسكرية على هذه التنظيمات إذا توفر القرار والإرادة ووسائل القوة اللازمة وما يتحقق في العراق على يد القوات العراقية و”البيشمركة” والتنظيمات الشعبية المسلحة وبدعم جوي أمريكي يشكل بداية لنجاحات تؤدي إلى استئصال هذه الآفة.

وأضافت أنه حتى ولو تمت هزيمتها عسكريا فالأمر يستدعي فتح جبهات أخرى معها لمحاصرتها وتجفيف منابعها الفكرية والمالية لأن الخطر يكمن في أفكارها وقدرتها على التغلغل في عقول الآخرين وغسل أدمغتهم وحشوها بما يستهويهم ويلبي غزائزهم وما يريدونه وبما يتنافى مع العقل ويصطدم بالدين ويشوهه.

وطالبت بضرورة وجود مواجهة فكرية وفقهية شاملة والتصدي لمعتقدات تكفيرية مدمرة ووضع حد لفتاوى صادرة عن رجال دين أو دعاة من أجل وضع حد للإساءة إلى الدين الإسلامي والفصل بين الإسلام والعنف والتكفير.

وقالت إن هذا الدور مطلوب من الجميع خاصة من الأزهر الشريف رمز الاعتدال والتسامح ومنارة الإسلام الحق المنفتح ومن بقية المراكز والمراجع الدينية ودور الإفتاء في مختلف الدول العربية والإسلامية.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها أن المواجهة تبدأ بمواجهة الفكر بالفكر، الاعتدال في مواجهة التعصب والإيمان في مواجهة التكفير ولدينا في ديننا الإسلامي موروث هائل من الحكمة والاعتدال والعدل والمحبة والتسامح والتجديد في كتاب الله وسنة رسوله بما يمكننا من الانتصار في المعركة ضد الجهل والجهالة والجاهلين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث