اليوم: داعش.. سنوات التضليل والخداع

اليوم: داعش.. سنوات التضليل والخداع

الرياض – قالت صحيفة اليوم السعودية إن عملية قتل الصحافي الأمريكي جيمس فولي، جاءت هوليودية بامتياز، الهدف الرئيس منها نفي شبهة العلاقة بين داعش والأمريكان وحتى الأتراك الذين يشترون النفط بأبخس الاثمان، ويتمنون دوام اللعبة بهذا الشكل لسنوات قادمة.

وبيّنت أن الرسالة الأولى لهذا الفيلم وأفلام الذبح، هي رسالة داخلية أمريكية غربية، تهدف لتحصينهم ضد الإسلام، خاصة وأن الدول الغربية والأوروبية بدأت تفصح عن عدد المقاتلين من بلدانها ممن التحقوا بداعش، في رسالة توحي بأنكم مستهدفون ليس من داعش فقط وإنما من بني جلدتكم المغرر بهم.

وخلصت إلى أن الادارة الأمريكية وتحديداً البنتاغون والاستخبارات الأمريكية، ومنذ الحرب على أفغانستان، توصلوا إلى نتيجة وهي أن نصف الحرب يحسمها الإعلام أولا، فإذا تحقق النصر الإعلامي والهزيمة النفسية للخصم تحقق النصر العسكري، وقديماً قالوا أعطني وسيلة إعلام وخذ مني ألف مقاتل!!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث