الوطن: قضايا عالقة في عيد الفطر

الوطن: قضايا عالقة في عيد الفطر

وتقول الصحيفة إن الفلسطينيين والسوريين لا يزالون يدفعون ثمنا باهظا جراء الحروب، كما لا يزال العراق يعاني الأمرّين من تبعات أخطاء الحكومة السابقة وما صنعته من شرخ كبير بين صفوفه، ومن تسلط عصابات “داعش” على مساحات كبيرة من أراضيه، وتهجيرها القسري لمكونات من العراقيين.

أما اليمن، فما زال متأزما والحوثيون يعيثون فسادا، وليبيا ليست بأحسن حالا، وما من مؤشرات توحي بأمل عن احتمالات انفراجة.

وتضيف، يأتي عيد الفطر هذا العام كما العام الماضي وما سبقه محملا بالأوجاع، فالاضطرابات التي عمت بعض الدول العربية لم تنته بعد.

وتختتم بالقول، إن المملكة التي طالما دعت في الأعياد وغير الأعياد إلى السلام والمحبة بين الشعوب، بذلت كل ما بوسعها لنبذ التطرف والإرهاب، ووضعت ثقلها من أجل خدمة قضايا الأمة العربية، الأمر الذي أكده خادم الحرمين الشريفين في كلمته بالأمس بمناسبة عيد الفطر المبارك، وإيجاد مخارج لأزماتها، وطالبت مرات عدة بأن تأخذ المنظمة العامة للأمم المتحدة دورا فاعلا في إنهاء تلك الأزمات، لكن تعنت بعض الأنظمة وقمع الشعوب وتمسك بعض التيارات بمواقفها وضعف مجلس الأمن، جعلت العيد يأتي مصحوبا بمعاناة تلك الشعوب.

وبرغم ذلك، يظل الأمل بأن تنتهي القضايا العالقة، وتفرح الأمة بأسرها في الأعياد المقبلة، وكل عام وأنتم بخير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث