الخليج: معنى الهدنة

الخليج: معنى الهدنة

وتقول الصحيفة إن القتل الاقتصادي صار النوع المفضل للدول الغربية لخصائصه المفيدة لمن يرفعون لواء حقوق الإنسان.

فهو قتل غير مباشر وهو قتل آجل. فمنع الدواء سيؤدي إلى قتل الكثير ممن يحتاجونه، ولكن من الصعب البرهان على النية المباشرة في ذلك. وهو لا يسبب حرجاً في البلدان المستخدمة له لأن آثاره ليست واضحة كاستخدام صواريخ الطائرات والمدفعية. والأكثر أهمية أنه سلاح ليست له تبعات. فالضحايا عادة تكون بلداناً ضعيفة ليست لديها الإمكانات الاقتصادية للرد. ولأنها لا تملك القدرة الاقتصادية على الرد فهي لا تسبب إزعاجاً لمجتمعات البلدان الغنية. وهذا ما يفسر لجوء البلدان الغربية إلى هذا السلاح المقيت. وقد رأينا فاعليته بالذات ضد البشر في كثير من البلدان التي فرض الغرب عليها الحصار الاقتصادي.

وتضيف أن من يمارس هذا النوع من الحصار الكيان الصهيوني في الضفة الغربية وقطاع غزة. الحصار على الأخير حصار مطلق بحراً وجواً وبراً. أما على الضفة الغربية فهو حصار يكاد يكون مطلقاً لكنه يسلط على حقول اقتصادية محددة هي مفاصل الحياة في الضفة الغربية. وهذا الحصار عبر العقود الماضية نجم عنه الموت الكثير، لكن من الصعب إرجاعه إلى الحصار بالدقة نفسها التي يرجع فيها إلى فعل السلاح العسكري. ولهذا يمكن الفهم أن الكيان الصهيوني ومعه الدول الغربية يريد وقف جانب من القتل في الأرض المحتلة، أي الجانب العسكري، لكلفه المادية والأخلاقية المباشرة. لكنهم يحرصون على القتل الآخر لأن كلفه تكاد لا تذكر.

لكنه مع ذلك يبقى قتلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث