البيان: جريمة غزة والصمود الفلسطيني

البيان: جريمة غزة والصمود الفلسطيني

أبوظبي – رأت صحيفة البيان الإماراتية “إن انتشال جثث 76 فلسطينياً على الأقل من تحت الأنقاض في قطاع غزة بعد بدء هدنة إنسانية لمدة 12 ساعة جاء ليؤكد أن العدوان الصهيوني هو حرب إبادة حقيقية ومذبحة يمارسها طرف يملك كل السلاح ويعامل على أنه عضو كامل العضوية في المجتمع الدولي ضد شعب أعزل لا يملك من السلاح إلا حقه وإيمانه بعدالة قضيته”.

وقالت إن “الإرهاب مبدأ نشأت عليه إسرائيل وما زالت تتخذه منهجا والآن تمارسه بإرهاب أشد ضراوة وقسوة على قطاع غزة وبعدوان راح ضحيته مئات الشهداء وآلاف الجرحى معظمهم من الأطفال والنساء والمسنين عدا عن حجم التدمير الكلي والجزئي للمنازل والمساجد والمستشفيات والمؤسسات التعليمية والبنى التحتية بكاملها”.

وأضافت أن “العالم كله يشهد على الجرائم الصهيونية النكراء ضد السكان المدنيين العزل الذين يستهدفهم في بيوتهم وفي الشوارع والمساجد والمدارس حتى تلك التابعة للأمم المتحدة والخاضعة لرعايتها وحمايتها فيقتلهم شر قتلة ويمزق أجسادهم ويبعثر أشلاءهم ويدمر بيوتهم دون أن تكون للعالم كلمة واضحة وصريحة باستنكار ما يقوم به جيش العدو الإسرائيلي ويتفرج قادة العالم الحر على الصور ويتابعون الأحداث ويعقبون عليها بأن على الفلسطينيين أن يوقفوا قصف المدن الإسرائيلية بالصواريخ دون الضغط فعليا على إسرائيل لوقف عدوانها الهمجي فورا ! ما يجري في غزة اليوم من قتل وتدمير خطط له منذ زمن بعيد من أجل تحقيق أهداف واضحة”.

وأكدت البيان أن استهداف غزة هو مرحلة حاسمة من مخطط تصفية القضية الفلسطينية وإرغام الفلسطينيين على قبول التسوية بشروط إسرائيل لكن مشروع تصفية القضية الفلسطينية لن يكتب له النجاح ما دام هناك شعب فلسطيني يسعى لحريته وتحرير أرضه وشعوب عربية وإسلامية تسانده وتقف معه بقوة وثبات وما الانتفاضة المتواصلة في الضفة الغربية إلا دليل جديد ومتجدد على صمود الشعب الفلسطيني واستعداده للتضحية في سبيل قضيته.

وخلصت الصحيفة إلى القول “إن صمود ودماء غزة احرج صمت الكثيرين وأقام أساسا جديدا للوحدة الفلسطينية المنشودة التي تقوم على التمسك بالحقوق والاستعداد لتقديم التضحيات فالوحدة الوطنية الفلسطينية التي تجلت هي السلاح الأمضى في مواجهة العدوان والهمجية الإسرائيلية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث