الشرق: من سيدفع ثمن التهدئة؟

الشرق: من سيدفع ثمن التهدئة؟

الدوحة – استنكرت صحيفة الشرق القطرية ما توعد به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن الشعب الفلسطيني “سيدفع ثمن” قرار “حماس” برفض المبادرة المصرية وتوعده بـ”توسيع وتكثيف” العدوان الهمجي وبالمزيد من النار.

وقالت: “لقد تناسى أو بدا نتنياهو متناسيا بأنه وحكومته لم يكونا في موقف أضعف من اليوم في عمر الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.. كما لم تكن جرائمه أكثر انكشافا للعالم من اليوم”.

وأوضحت الصحيفة أن المقاومة الفلسطينية لم تكن في وضع أقوى من اليوم بإرادتها وبتمسكها بحقها الشرعي في الحرية والاستقلال والعيش بكرامة بعد فشل اتفاقيات أوسلو في تحقيق هذا الهدف، رغم النوايا الصادقة للقادة الفلسطينيين الذين ساروا في هذا النهج، ومن ورائهم المجموعة العربية التي دعمت ورعت عملية السلام، منذ مفاوضات مدريد، وانتهاء بمبادرة “حل الدولتين” التي تبنتها الإدارة الأمريكية.

ورأت “الشرق” أن المقاومة الفلسطينية لا تحتاج اليوم مبادرات للتهدئة بالوكالة بقدر ما تحتاج إلى دعم صمودها حتى لا تذهب تضحيات الشعب الفلسطيني الأسطورية في غزة وفي هذه الظروف شبه المستحيلة هباء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث