الوطن: مصر تعيد المساجد لدورها الأصيل

الوطن: مصر تعيد المساجد لدورها الأصيل

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إن المساجد بيوت الله يؤمها المصلون للعبادة ويذكر فيها اسم الله كثيرا والصلاة على نبيه والدعوة بالحسنى لإصلاح أحوال الأمة وتعلو معاني التسامح والرحمة من المنابر ليتطهر قلب كل مؤمن وينفتح صدره إلى المجتمع ليساهم في تطوير مجتمعه من خلال رسوخ استقراره وأمنه ووحدته.

وأضافت أنه على الرغم من أن دور المساجد ورسالتها معلومة لدى الكافة إلا أن بعض الجماعات المتشددة والمتطرفة المنحرفة عن الجادة والصراط المستقيم أخذوا يستخدمون بيوت الله في الشقاق والكراهية والحض على العنف والترويج للأفكار التي ترهب المسلمين وتعدهم بالعذاب والجحيم إذا لم يلتزموا بأفكارهم الهدامة ويتبعوا خطاهم المفارقة لطريق الهدى والخير والصلاح.

وأشارت إلى أن تلك الجماعة وضعت المساجد ضمن خطتها الاستراتيجية لتجنيد الشباب مستخدمة وسائل خادعة وتفسيرات مضللة وتأويلات خاطئة لإقناع الشباب أن “الجماعة وحدها هي الفرقة الناجية” و ما دونها وغيرها سيذهب إلى الجحيم.

ونوهت بنجاح الجماعات في مصر وبعض الدول العربية التي عانت من انفلات أمني وسياسي في تحويل تلك المساجد إلى بؤر للانطلاق نحو بناء خلايا تنظيمية وجدت في المساجد مرتعا في غفلة من السلطات إلى أن جاءت اللحظة التي جرى فيها تصحيح الوضع السياسي في مصر فانتبه المجتمع إلى تلك الكارثة التي تحيق به جراء وجود شباب مفخخ بالإرهاب والتضليل والتشدد والتطرف.

وقالت إنه لم يكن هناك بد من أن تتخذ مصر خطوات جريئة وحاسمة لاستعادة المساجد من مختطفيها وإعادتها إلى دورها ورسالتها الأصيلة والطبيعية في أن تكون منابر دعوة للخير والتسامح والتراحم والمودة وأن تكون منارات ثقافة ومعارف بحقيقية الدين الحنيف.

وأوضحت أنه بعد قانون أصدره الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور أكدت وزارة الأوقاف المصرية إنها ستنفذ القانون فورا بتنظيم ممارسة الخطابة وإلقاء الدروس الدينية في المساجد والزوايا – المساجد الصغيرة – والساحات العامة التي تخصص للصلاة في عيدي الفطر والأضحى.

وأكدت أنه بهذه الخطوة جردت الدولة جماعات من سلاح خطير كان يستخدم في بث الكراهية ضد الدولة والمجتمع مما كان سيؤدي إلى انقسام المجتمع المصري وأنقذت الدولة المساجد من قبضة جماعات عملت على تحريف الدين والتدين وزرعت الإرهاب في نفوس الأمنين و,شاعت القتل والتفجيرات والتهديد والوعيد وقتل الأبرياء دون وازع أو ضمير.

وقالت الوطن في ختام إفتتاحيتها إن مصر قد فتحت الباب بجرأة ومسؤولية للدول لترى أهمية استعادة المساجد والمنابر الدينية وعادت المساجد إلى أصلها والدين إلى طبيعته والتدين الصحيح إلى النفوس المتشوقة إلى دين الفطرة السليمة والوجدان النقي من كل شائبة إرهاب وترهيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث