الوطن: بوتين والغرب..حوار في ظل الصدام

الوطن: بوتين والغرب..حوار في ظل الصدام

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية إن التفكير في عزل الرئيس الروسي فلادمير بوتين دوليا أمر شاق على الغرب بل يمكن أن يكون عنصر شقاق في أوروبا “العجوز” إذا فشلت محاولات الاحتواء والعزل والمحاصرة والعقوبات، مضيفة أن الدبلوماسيين وخبراء العلاقات الدولية والشؤون العالمية بحثوا طويلا في تحقيق شعار العزل الذي تطالب به الولايات المتحدة وعدد من الدول الأوروبية وهو ما يعطي إنطباعا بأن العزل يمكن أن يحظى بالنجاح.

ولفتت إلى أن التصريحات والتلميحات التي صدرت عن عواصم عديدة في أوروبا وشقيقتها الصغرى الولايات المتحدة توضح أن قضية العزل آخر ما يمكن أن ينجح إذا حاول التحالف الغربي تنفيذه مشيرة في هذا الصدد إلى أصوات عديدة في الغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة أشارت في الأشهر الماضية عن رغبة في عزل روسيا دبلوماسيا واقتصاديا من أجل معاقبتها على “ضم” القرم و”زعزعة استقرار” شرق أوكرانيا.

وأضافت أن الأحداث تأتي بما تشتهي موسكو، فيوم الجمعة غدا ستحل مناسبة الاحتفالات بذكرى إنزال قوات الحلفاء في النورماندي في السادس من يونيو 1944 حيث يكون الرئيس الروسي بؤرة التركيز الإعلامي والدبلوماسي والسياسي فيما يتعلق بأزمة أوكرانيا التي تحولت بصورة ما إلى أزمة أوروبية بل وغربية، وربما تكون مناسبة أيضا للحوار بين بوتين وقادة الدول الأوروبية الأبرز الثلاث ألمانيا وفرنسا وبريطانيا لبحث قضية أوكرانيا كما سيحل بوتين ضيفا في قصر الإليزيه حيث يقيم الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مأدبة عشاء على شرفه.

وأكدت أن تلك اللقاءات ستكون الأولى منذ اندلاع الأزمة الأوكرانية في نهاية 2013 رغم أن الرئيسين تحدثا عبر الهاتف عدة مرات منذ ذلك الحين، وترك بوتين الباب مفتوحا بل مشجعا لحوار بينه والرئيس الأمريكي باراك أوباما عندما قال إنه لا داع للاعتقاد بأن أوباما لا يريد الحديث معه مؤكدا في الوقت نفسه إنه مستعد للحوار دون تحفظ.

وقالت الوطن إن هناك ضمانات سياسية ودبلوماسية تعزز هذه الرغبة الدبلوماسية لإزالة القلق من أوروبا جميعا وهو ما تريده القارة العجوز التي تجدد شبابها في غمرة تحديات هائلة تواجه حلمها القديم “الاتحاد الأوروبي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث