الوطن: فليعد الفلسطينيون إلى وطنهم

الوطن: فليعد الفلسطينيون إلى وطنهم

أبوظبي – قالت صحيفة الوطن الإماراتية “إنه في الوقت الذي يواجه الأوكرانيون اليهود خطر الحرب الأهلية في بلادهم ويبحثون عن ملاجئ فإن الفلسطينيين في سوريا الهاربين من الحرب يبحثون أيضا عن ملاجئ آمنة خاصة وأنهم يحملون أحيانا جوازات سفر سورية أو وثائق فلسطينية، وكان الأحرى والأجدر أن يلجؤوا إلى وطنهم في الضفة الغربية وقطاع غزة لأن فلسطين أو ما تبقى منها هي وطنهم حتى يتحرر وطنهم من قبضة الاحتلال الإسرائيلي أو أن يعودوا كمواطنين مثلهم مثل الفلسطينيين في فلسطين المغتصبة.

وأكدت الصحيفة على ضرورة تدخل الأمم المتحدة في مثل هذه الظروف لمساعدة الفلسطينيين على التوجه إلى وطنهم في فلسطين “فلسطين 48 أو الضفة الغربية وقطاع غزة” وفي ذلك يخيرون، محذرة من أنه إذا لم تتحرك السلطات الفلسطينية بكافة مؤسساتها في الضفة أو في المنافي أو في قطاع غزة فإن القضية ستضيع وسط مماحكات إعلامية وتعللات سياسية ومبررات واهية تصدر من خبراء لا خبرة لهم بما يواجه الفلسطينيين من حيرة وارتباك واضطراب وقلق على مصيرهم.

وقالت “بدلا من أن تفكر الأمم المتحدة في ملاجئ بديلة فإن عليها أن تشدد العزم على نقل هؤلاء إلى وطنهم الأصلي في فلسطين 48 بجانب رعايتهم والعناية بهم كـ”لاجئين أو نازحين” حتى يجدوا فرص عمل.

وأضافت أن “هذا اختبار عملي لقدرة الأمم المتحدة في التعامل مع ملف عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم الأصلي وهو جزء من الترتيبات التي كانت العملية السلمية والمفاوضات بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ينبغي مدارستها وبحثها بمختلف أبعادها لأن ذلك حقهم الأصيل في إيجاد وطنهم مرة أخرى”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث