الوطن: خيارات إسرائيلية لفلسطين

الوطن: خيارات إسرائيلية لفلسطين

أبوظبي – تناولت صحيفة الوطن الإماراتية في افتتاحيتها النقاش الذي يجري داخل أحزاب وكنيست وحكومة إسرائيل حول طريقة حل المشكلة الفلسطينية من خلال اغتصاب حقوق الفلسطينيين.

وتحت عنوان خيارات إسرائيلية لفلسطين قالت الصحيفة: “إن هناك خيارين تحاول النخب الحاكمة في إسرائيل بلورتهما ليكون أمام الإسرائيليين، وأحد الخيارين ضم أجزاء من الضفة الغربية كاملا دون الانسحاب من مستوطنات بعينها وهو ما يعني إبقاء المستوطنات على ما هي عليه الآن بل تسعى حكومة بنيامين نتنياهو إلى توسيعها ببناء مستوطنات جديدة أو بتوسيع الموجودة الآن”.

وأضافت أن الخيار الآخر يدعو إلى الانسحاب من طرف واحد بعد ضم مناطق مختلفة من الضفة أي أن تقرر إسرائيل حدودها بنفسها بعد ضم بعض المناطق على أن تترك بعض المستوطنات وتنسحب منها، ونوهت في هذا الصدد إلى أن الخيارين لا يفكران في انسحاب من الأراضي التي احتلت في يونيو 1967 مما يعني أن المشكلة ستظل قائمة حتى ولو قررت إسرائيل وضع حدود لنفسها ولأول مرة في تاريخها القصير.

وأكدت الصحيفة أن الحقوق الفلسطينية ليست سقط متاع أو كم مهمل لا صاحب له، الشعب الفلسطيني يتابع ويراقب بعد أن قدم شهداءه لأكثر من خمسة وستين عاما ومستعد أن يقدم مزيدا من الشهداء من أجل تحرير أرضه بما يتفق مع حقوقه وسيادة أرضه واستقلال قراره .. وكأن الفكرة السابقة التي يريد نتينياهو تطبيقها هي ابتلاع الضفة الغربية بالكامل مراهنا على الوقت وعلى ضعف الجبهة الفلسطينية وتراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية دوليا .

وقالت الوطن إن الديمغرافية أصبحت تشكل عنصرا مهما في تصور الإسرائيليين للحل خاصة وأن قطاعا عريضا منهم يريد دولة عنصرية صهيونية خالصة وهو ما يصطدم بوجود فلسطينيين في إسرائيل لا يقل عددهم عن مليون فلسطيني لن يتحولوا في يوم من الأيام إلى يهود أو إسرائيليين بالهوية إنما هم إسرائيليون بالاحتلال والاغتصاب، مشيرة إلى أن إسرائيل أسهمت في تعقيد القضية منذ البداية وهي الآن تتحمل عواقبها حيث لا مخرج لها ولذلك هي حائرة بين الاستيطان والانسحاب بين الدولة اليهودية والدولة العلمانية الديمقراطية ولن يكتب للإسرائيليين الاستقرار إلا بوجود دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة مع ضمان وضع ديمقراطي وإنساني للفلسطينيين في إسرائيل خاصة مع عودة اللاجئين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث