الشرق الأوسط: ليبيا.. طفح الكيل

الشرق الأوسط: ليبيا.. طفح الكيل

صحيفة الشرق الأوسط تتناول في افتتاحيتها الشأن الليبي ودور، حلف الناتو، حلف شمال الاطلسي في دعم الانتفاضة الليبية للإطاحة بالنظام التعسفي للعقيد الراحل معمر القذافي، على حد تعبير الصحيفة.

وتضيف الشرق الأوسط، كان الـ«ناتو» ترك ليبيا فعليا للفوضى والدمار، وبدأت الأمور في هذا البلد تأخذ منحى خطيرا جدا، حتى إنها لم تعد هما وطنيا فقط، بل غدت هما عربيا وغربيا وعالميا أيضا.

وتشير الصحيفة إلى حالة الفوضى الضاربة التي تشهدها ليبيا التي قد تقود البلد إلى حرب أهلية ربما يمتد لهيبها إلى المنطقة بأسرها ويحولها إلى مسرح وقاعدة لمزيد من الإرهاب والفتك والدمار.

وتؤكد صحيفة الشرق الاوسط على أن أخطر ما في ليبيا الآن هو أنها تحوّلت إلى ساحة لمختلف الجماعات الإرهابية والتنظيمات التي ترفع ألوية وشعارات إسلامية، وثمة عصابات مسلحة ينضم إليها الإرهابيون والمجرمون واللصوص، ويتزامن هذا مع انتشار السلاح في كل ركن فيها.

وتختم الصحيفة افتتاحيتها بالقول بإن التحليل المنطقي لما جرى في ليبيا يقول إن نظام القذافي ما كان ليقع لولا تدخل الـ«ناتو»، وهذه حقيقة ينبغي ألا يتجاهلها أحد لوضع الأمور في نصابها، ومن ثم للجم هذه الميليشيات وادعاءاتها، والتي يصل تعدادها إلى أكثر من 300 وحدة مدججة بالسلاح على اختلاف أنواعه. وبالأمس القريب رأينا هذا البذخ في التسليح عندما هوجم المؤتمر الوطني بصواريخ أرض ـ جو مضادة للطائرات!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث