الشرق: واقع ليبيا.. ومستقبل سوريا

الشرق: واقع ليبيا.. ومستقبل سوريا

الرياض – قالت صحيفة الشرق السعودية إن المشهد في ليبيا يبدو معقداً وخطيراً بفعل التغيّرات السياسية الجذرية خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة وما صاحبها من تفلت أمني غير مسبوق وانهيار في المؤسستين الشرطية والعسكرية نتيجة ارتباطهما بشخص القذافي وأسرته فلما زالت سلطته لم يعد هناك جيش نظامي ولا شرطة مدنية.

وأضافت الصحيفة أن ما يجري في ليبيا ينبغي أن يكون بمثابة درس للسوريين.. ففي سوريا أيضاً ارتبط الجيش والأمن بحافظ الأسد وابنه بشار والأسرة الحاكمة فبات مصير هذه المؤسسات مرهوناً بمصير السلطة في دمشق، لذا استمات الجيش النظامي – باستثناء من انشقوا عنه- في الدفاع عن هذه السلطة لأنه يدرك أنه زائل بزوالها، وكذا فروع المؤسسة الأمنية.

وحثت الصحيفة قوى الثورة السورية على أن تستفيد من واقع ليبيا وأن تتحضر من الآن لمرحلة ما بعد نظام الأسد بوضع خطط وإبرام اتفاقات حول شكل المؤسستين الأمنية والعسكرية حتى لا تغرق سوريا في الفوضى التي يعانيها الليبيون حالياً حتى باتت بلادهم على شفا حرب أهلية قد تقودها إلى التفتت والتقسيم خصوصاً في ظل تنامي النبرة القبلية، والتي ترادفها في الحالة السورية النبرة الطائفية.

وأكدت الصحيفة أن جغرافيا سوريا ستجعل الفوضى فيها أخطر على المنطقة، وخصوصاً دول الجوار، من الفوضى في ليبيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث