البيان: معركة الأسرى الفلسطينيين

البيان: معركة الأسرى الفلسطينيين

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إن تعيد معركة الأمعاء الخاوية التي يخوضها الأسرى الفلسطينيون منذ 29 يوما تعيد القضية الفلسطينية إلى موقعها الإنساني الذي حاولت السياسة أن تبعدها عنه.

وأضافت بأن قضية الأسرى هي أحد جوانب القضية الفلسطينية التي حاولت إسرائيل طوال السنوات الطويلة الماضية جعلها هامشية وتفضح هذه المعركة أيضا الطبيعة العنصرية لإسرائيل التي تتشدق بأنها واحة الديمقراطية في وسط صحراء من التخلف، فبالإضافة إلى تسريب الفيديو الذي فضح عملية الاغتيال بدم بارد لشابين فلسطينيين قبل أيام قليلة ها هو إضراب الأسرى يزيد من تعرية هذا الكيان ويظهره على حقيقته عنصريا معاديا للحق والحقيقة وتكمن أهمية المعركة في أن الأسرى المضربين عن الطعام يخضعون لأحكام عرفية غير معلنة تحت مسمى الاعتقال الإداري الذي يتيح لإسرائيل توقيف من تشاء من الفلسطينيين مهما طالت الفترة دون محاكمة أو إبداء أسباب موجبة لذلك.

واعتبرت الصحيفة أن “الأسرى هم الذين يشكلون أكبر تحد لمصداقية إسرائيل من عملية السلام، هذه القضية الإنسانية التي حاولت تل أبيب توظيفها سياسيا واستخدامها كورقة تفاوضية تحاول الحصول من خلالها على مكاسب من السلطة الفلسطينية وفق قاعدة مقايضة الأسرى بالسلام”.

وذكرت أن إسرائيل اعتادت منذ اتفاقيات أوسلو وحتى الآن على اعتقال الفلسطينيين وإطلاق سراحهم وفق أثمان سياسية تتعلق بالمستوطنات فهذا الاعتقال بالنسبة لها منجم لا ينضب تبتز من خلاله الفلسطينيين وتحاول تكريس سياساتها الاستيطانية والتوسعية مقابل الإفراج عن الأسرى.

ورأت الصحيفة أن الأسرى يشكلون رافعة للقضية الفلسطينية خلال مسيرة تحولاتها فبإضراباتهم المتوالية واستشهاد بعضهم نتيجة الجوع استطاعوا أن يلفتوا النظر للقضية الفلسطينية التي حاولت مفاوضات التسوية الإيحاء بأنها حلت بشكل كامل وأن المفاوضات فقط تتعلق ببعض الترتيبات النهائية ولهذا فالتضامن مع الأسرى المضربين تضامن مع فلسطين وقضيتها وإحراج للاحتلال الإسرائيلي وتعرية له”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث