البيان: سوريا والموقف الدولي المطلوب

البيان: سوريا والموقف الدولي المطلوب

أبوظبي – أكدت صحيفة البيان الإماراتية إن تطورات الأزمة السورية تستدعي موقفاً دولياً موحداً من موضوع الحل السياسي الذي اتفق الجميع على أنه الحل الوحيد المطروح أمام السوريين، فالاتفاق بين جميع الدول المعنية تم على أساس أن لا حسم عسكرياً، ولا غالب ولا مغلوب في معادلة الصراع.

ورأت أن هذه المعادلة التي من شأنها أن تحافظ على سوريا بلداً موحداً يسعى لاستعادة دوره الطبيعي، ولكن البعض وبتشجيع من بعض القوى الإقليمية والدولية يحاول أن يتجاوز هذا الواقع، عبر وهم الحسم العسكري.

وأضافت: هناك عزم على تنظيم انتخابات رئاسية في سوريا قريباً، وبديهي أن النظام لن يستطيع إجراءها إلا ضمن مناطق معينة وربما لن يشارك فيها غالبية السوريين، وتأتي عملية الانتخابات هذه كمبادرة من طرف واحد خارج إطار التفاهمات الدولية التي أدت إلى الدخول في عملية جنيف، الهادفة إلى إقامة سلطة انتقالية من الجانبين.

ونبهت الصحيفة إلى أن تراخي الموقف الدولي حيال الأزمة السورية، وعدم اتخاذ إجراءات حاسمة في مجلس الأمن وفي باقي المحافل الدولية، شجع على الضرب بعرض الحائط بعملية جنيف، ما يشي بأن البعض فهم بشكل خاطئ الموقف الدولي الذي لا يريد لقوات المعارضة أن تحسم المعركة عسكرياً، عبر تقييد امتلاكها أنواعاً معينة من السلاح في مواجهة التفوق الجوي للنظام.

ورأت أن هذه التقديرات الخاطئة من البعض تجاه تطورات الأزمة، هي التي تطيل أمد الحرب في سوريا، هذا، إذا تغاضينا عن محاولات بعض القوى الإقليمية تحويل الصراع السوري إلى ورقة ضغط لصالحها في مفاوضاتها مع المجتمع الدولي.

وخلصت إلى القول: “آن للعالم أن يقول كفى للمأساة السورية، وأن يضع الحل السياسي موضع التنفيذ، فمن غير المعقول أن تستمر هذه الحلقة الجهنمية من العنف، التي أفرغت سوريا من نصف سكانها، وعطلت الحياة وحولت هذا البلد المنكوب إلى ساحة صراع دولي بين مختلف القوى المتصارعة”.

وأكدت أن مأساة السوريين مسؤول عنها الجميع محلياً وعربياً وإقليمياً ودولياً، هذا الموقف الدولي البارد حيال الدم السوري الحار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث