الخليج: شمال إفريقيا والإرهاب

الخليج: شمال إفريقيا والإرهاب

وتقول الصحيفة إنّ أحداث جبل الشعانبي التي حدثت في تونس مؤخراً، ثم أحداث تيزي وزو في الجزائر قبل أيام، ثم في ليبيا من عمليات إرهاب واختطاف وفوضى، وحديث عن تدريبات عسكرية إخوانية هناك لتشكيل ما يسمى “جيش مصر الحر”، وما صدر عن زعيم القاعدة أيمن الظواهري من تصريحات مؤخراً بشأن مصر والجيش المصري، كلها تؤكد أن الخطر حقيقي، وأن الدول العربية في شمال إفريقيا باتت مستهدفة، ودخلت في مرمى الجماعات الإرهابية التكفيرية كـ”أرض جهاد”، امتداداً لما يحدث في سوريا والعراق واليمن والصومال.

وتضيف، كل ذلك يحدث تحت راية الدين في عملية تشويه وتزوير لنصوص سماوية أو أحاديث نبوية، يتم إنزالها إلى أرض الواقع بما يتوافق مع أهداف ورغبات المصالح السياسية التي تخرج عن سياق الاجتهاد الذي يجب أن يكون أساسه العقل ومصلحة الأمة.

وترى الصحيفة أنه من هنا يأخذ ما يجري في مصر ودول شمال إفريقيا بعداً خطراً في منحى الاعتداء على الأبرياء وضرب المؤسسات، لأن هذه الجماعات لا تؤمن بالوطن، إنما بفكرة شمولية تتجاوز الحدود لإقامة ما يسمى بـ”الدولة الإسلامية”، وهي مستعدة لفعل أي منكر لتحقيق أهدافها.

وتختتم بالقول، إنّ دول شمال إفريقيا التي بدأ الخطر يطرق أبوابها، مدعوة لمواجهته ضمن استراتيجية موحدة، لأنّ المواجهة المنفردة تظل قاصرة طالما أن الحدود مفتوحة وإمكانيات ومنابع الإرهاب متواجدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث