الشرق: العراق بين الانتخابات والطوارئ

الشرق: العراق بين الانتخابات والطوارئ

الرياض- قالت الصحيفة السعودية إنه رغم اقتراب موعد الانتخابات العراقية نهاية الشهر الجاري ورغم كل ما يجري من ترتيبات لإتمام هذا الاستحقاق الانتخابي، إلا أن الكثير من المسؤولين والسياسيين العراقيين من خصوم رئيس الوزراء نوري المالكي يخشون تأجيلها أو إلغاءها ولو في الأيام الأخيرة قبيل إجرائها.

وأشارت الصحيفة إلى أن الكثير من الشكوك مازالت تثار حول نية رئيس الوزراء تعطيل الانتخابات وربما الذهاب إلى إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

وأضافت: “الوضع السياسي العراقي متأزم بين الكتل والكيانات الحزبية والسياسية ووتيرة الاتهامات تزداد تصعيدا مع تواصل الحملة الانتخابية”.

وأكدت أن الوضع العسكري وسير المواجهات بين قوات المالكي وتنظيم داعش يلقي بظلاله على العملية الانتخابية.

وتابعت: “إضافة لعمليات ومحاولات اغتيال طالت وتطال مرشحين للانتخابات، لم يسلم منها حتى مسؤولون ومرشحون كبار، يدرك المالكي أن أي تحالف من قبل خصومه سيزيحه ليس من رئاسة الوزراء وحسب بل من قيادة الجيش والقوى الأمنية فهو يقبض على جميع السلطات في العراق وخسارته الانتخابات تعني أن مرحلة من تاريخ التبعية العراقية التي مثلها المالكي لإيران ستنتهي مع قدوم ائتلاف وطني يعمل لمصلحة الوطن في سياساته الخارجية والداخلية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث