البيان: لبنان والحاجة إلى التوافق

البيان: لبنان والحاجة إلى التوافق

أبوظبي– قالت صحيفة البيان الإماراتية إنه مع اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي اللبناني يصبح التوافق مطلباً ملحاً كي لا يدخل لبنان في نفق من الخلافات تجر عليه مزيدا من عدم الاستقرار، ومع أن التصويت إيجاباً على البيان الوزاري في البرلمان. أي منح الثقة للحكومة. يعد نقطة مهمة على طريق الاستقرار السياسي إلا أن هناك ما يعيق هذه الخطوة وهو تدخل حزب الله في الأزمة السورية وما يجره ذلك من تداعيات على الداخل اللبناني وصلت إلى مرحلة الاقتتال وإطلاق النار بين مؤيدين ومعارضين للنظام في سوريا.

وأكدت أن لبنان في هذه المرحلة في أمس الحاجة إلى تهيئة مناخ صحي يجري فيه انتخاب رئيس الجمهورية الذي يمثل المظلة السياسية الجامعة لكل الفرقاء السياسيين.

وأشارت إلى أنه بات واضحاً أن لبنان بحاجة إلى مؤسسات سيادية حقيقية وخصوصاً مؤسسة الرئاسة التي دفع لبنان بسبب انحيازها لفريق معين في إحدى المراحل ثمناً غالياً كلفه كل هذه السنوات من غياب الاستقرار والدخول في مغامرات عابرة للحدود جرت عليه المشاكل، موضحة أن المصيبة الأكبر التي يمكن أن تلحق بلبنان هي دخوله في محاور سياسية وتحالفات إقليمية لا ناقة له فيها ولا جمل.

وأضافت: “لبنان ولخصوصية وضعه الطائفي والجغرافي لابد له أن يقف موقف الحياد بالنسبة للملفات الإقليمية وان لا يتحول إلى بيدق في معركة يخوضها طرف إقليمي لتحقيق مآربه السياسية غير عابئ بخصوصية هذا البلد”.

وخلصت البيان إلى القول إن الانتخابات الرئاسية فرصة ثمينة للسياسيين اللبنانيين لكي يعيدوا بلدهم إلى وضعه السابق الذي رسمه اتفاق الطائف وأن لا يحولوه نتيجة ارتباطات ومصالح سياسية وغير سياسية إلى مطية لمشاريع لا علاقة للبنانيين بها وهي فرصة أيضاً لتنقية الأجواء بين القوى السياسية المختلفة والتي أثبتت خلال مناقشات البيان الوزاري أنها تريد حلاً في هذا الوقت العصيب من تاريخ لبنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث