الشرق: ينقضون عهدهم في كل مرة

الشرق: ينقضون عهدهم في كل مرة

الدوحة – أكدت صحيفة الشرق القطرية في افتتاحيتها أن الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين يعتبر بحق اختبارا لنوايا إسرائيل تجاه السلام والمفاوضات التي تجري للتوصل إليه، كما يمثل مؤشرا قويا وواضحا على التزام الإسرائيليين بما يمكن التوصل إليه من اتفاقات مستقبلا وهم الذين عرف عنهم أنهم ينقضون العهد في كل مرة يتم خلالها التوصل إلى اتفاق.

ولدى إشارتها إلى إبلاغ إسرائيل الفلسطينيين برفضها الالتزام بإطلاق سراح الدفعة الرابعة من الأسرى الفلسطينيين الذي كان مقررا السبت وفق اتفاق يوليو 2013، قالت الصحيفة “إن القبول الفلسطيني بما تقوم به إسرائيل في كل مرة من نقض لاتفاقاتها معهم بوساطة دولية وعلى مسمع العالم يوحي بأن جميع ما يمكن التوصل إليه من اتفاقات سيظل تحت عباءة نقض العهد الذي اشتهرت به إسرائيل بل وعرفت به منذ قيامها وبالتالي لا أحد يمكن أن يطلب من الفلسطينيين الاستمرار في التفاوض مع الإسرائيليين لعدم جدوى أي تفاوض يمكن نقضه والتراجع عنه بكل سهولة كما تفعل إسرائيل اليوم باتفاق يوليو 2013”.

ودعت الصحيفة العالم الذي شهد على اتفاقات يوليو 2013 المتضمن إطلاق سراح 104 أسرى فلسطينيين للوقوف عند مسؤولياته بكل جدية والتزام دفاعا عن المواثيق الدولية والقانونية والأعراف الإنسانية ولوضع حد للذين ينقضون عهدهم في كل مرة لئلا يتكرر ذلك في الاتفاقات التي يمكن التوصل إليها من خلال الجهود الدولية.

ورأت الصحيفة أن الجهود الدولية للتوصل إلى اتفاقات مع إسرائيل في إطار عملية السلام لن يكون لها أي جدوى طالما أنها ستتعرض لمواقف مماثلة من نقض المواثيق الذي اشتهرت به إسرائيل ولعشرات المرات عندما ضربت بعرض الحائط الجهود الدولية والقانون الدولي والشرعية الدولية واستهترت بالمجتمع الدولي والقرارات الدولية متمثلة بمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وحثت الشرق في ختام افتتاحيتها العالم على إعادة الاحترام للشرعية الدولية وللمواثيق والاتفاقات التي يتم التوصل إليها وإلا فإن العالم سيدخل مرحلة ضبابية والقانون الدولي سيعود لمرحلة قانون الغاب أو مرحلة اللاقانون لأن من ينقض اتفاقا أو ميثاقا مرة ينقضه في كل مرة إذا مر ذلك دون عقاب أو تدخل إيجابي دولي صارم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث