الرياض: وما زال الضباب يحجب كل الرؤى

الرياض: وما زال الضباب يحجب كل الرؤى

وتقول الصحيفة، الزمن العربي مهزوم بفعل نتائج ما لم يقدمه لحاضره ومستقبله وأجياله والصورة ليست زاهية، والدليل أن القمة الأخيرة دقت الإسفين الأخير في فشل هذه الأمة أن تصبح ذاتها، والمؤسف أن العالم بات ينظر لنا بأننا خارج التاريخ، ودعونا نفهمها صريحة أن الغرب والشرق يلتقيان على وضعنا في دائرة الأزمات والحروب، وهي القاعدة التي عرفناها منذ خروج الاستعمار العسكري وعودة أنواع أخرى من الاستعمار السياسي والاقتصادي والحرب النفسية التي لا تزال قائمة.

وتضيف، قطعاً لا نستطيع لوم الآخر على مشاكلنا التي ابتدعناها وساعدته أن يتلاعب بمصائرنا طالما يفشل المشروع العربي قبل أن يولد وصور القمم والمجالس الوزارية، والوحدات والاتحادات التي مر بها تاريخنا كلها انتهت إلى الموت السريري، ولذلك حين نقترب من المحرمات، وماذا عملت المراحل العربية للمواطن أمنه وحريته وتنمية موارده، والاعتراف به كمواطن، نرى أننا في حالة عمى طويل، ليأتي الرد مجموعة انفجارات وتحديات ولدت الإرهاب والتمرد وحالات الإحباط العام ودون مراعاة لنمو الوعي وخروجه من الصمت إلى التحدي.

وترى الصحيفة أنّ فشل القمة نتاج لما قبلها حتى بات من يحضرها وفقاً للقاعدة الفقهية لفرض الكفاية “إذا قام به البعض سقط عن الباقين” وهو ما يصدق على أي اجتماع عربي محكوم بالفشل، بسبب أزمة أنظمة لا رغبات شعوب والحديث يطول عن الأسباب طالما الضباب لا يزال يحجب كل الرؤى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث