الخليج: مواجهة قبل فوات الأوان

الخليج: مواجهة قبل فوات الأوان

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن أصواتاً عربية رسمية وغير رسمية إضافة إلى وسائل إعلامية ترتفع مطالبة بموقف من الإرهاب الذي تحول إلى فيروس قاتل في الدول العربية ينتشر كالنار في الهشيم متلبسا لبوس الإسلام ومدعيا امتلاك الحقيقة وفهم مضمون الدين لكنه في الحقيقة يمارس أبشع عملية تزوير وتشويه للدين الإسلامي.

وأضافت أن هذه الأصوات التي ترتفع تدعو إلى ما هو أبعد من الشجب والاستنكار وتطالب بموقف واضح وحاسم من الجميع ومن دون لف أو دوران فالإرهاب واحد بأسماء متعددة وهو نفسه الذي يضرب في مصر والبحرين والعراق وسوريا ولبنان وتونس واليمن وليبيا والصومال وغيرها من أرض العرب.

وأشارت إلى أنه من الخطأ اعتبار أن ما يجري في قطر عربي إرهابا وفي قطر عربي آخر ليس إرهابا كله يشرب من نبع واحد هو الفكر الإرهابي التكفيري الذي يشكل خطرا على الجميع لأنه يستند إلى رفض مطلق للدولة والمؤسسات والمجتمع والوطن والتنوع الديني والحضاري والسياسي ويعمل على تدميرها بكل أدوات الإرهاب الممكنة من قتل وتفجير وتدمير وتفخيخ وذبح واستباحة للإنسان وانتهاك للحرمات والمقدسات طالما هي تدخل فيما تستحله وتبيحه .

وشددت على ضرورة ألا تقف دعوات مواجهة الإرهاب عند حدود الكلام بل يجب أن تنتقل إلى الفعل بالدعوة إلى مؤتمر جامع من خلال الجامعة العربية أو منظمة المؤتمر الإسلامي أو من خلال المرجعية الإسلامية الأكبر والأكثر نفوذا ممثلة في “الأزهر الشريف” تشارك فيه كل الدول العربية والإسلامية لوضع خطة عمل للمواجهة تكون على شكل استراتيجية واضحة المعالم لاستئصال هذه الآفة قبل أن تستفحل أكثر وتخرج على السيطرة.

ونبهت الخليج في ختام افتتاحيتها إلى أن القوى الدولية والإقليمية الطامحة بأرضنا ودولنا وتقتحم الفراغ الذي تركه الغياب العربي تتخذ من الإرهاب ذريعة لمزيد من التدخل.. وهي لن تتوانى عن استخدام الإرهاب “حصان طروادة” طالما أن الإرهاب في كل تجلياته وممارساته يحقق أهداف كل أعداء أمتنا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث