البيان: مخاطر الجمود

البيان: مخاطر الجمود

وتقول الصحيفة إنّ الطرفين السوريّين دخلا في دوامة “الحرب التي لا يمكن ربحها”، كما هو معروف في العلوم العسكرية، أي تواصل القتال بلا نهاية مرئية، وهو ضاعف مخاطره دخول العديد من التنظيمات المتطرفة من مختلف الاتجاهات على الخط.

سياسياً، انتهت جولات محادثات جنيف من دون أي تقدم يذكر، وسط غياب إرادة دولية حقيقية في فرض حل منطقي، يلبي تطلعات الشعب السوري. كل ذلك، يقود إلى حالة جمود على كافة الصعد، تنذر بانفجار قد لا يبقي ولا يذر من الوطن السوري، الذي تلقت وحدته الوطنية ضربات في أساسه بسبب الأحداث الجارية ورد الفعل عليها، والصمت الدولي غير المبرر الذي تمخض قراراً أممياً، فقط فيما يخص شق إرسال المساعدات الإنسانية، وكأن المعضلة برمتها إنسانية لا سياسية.

وترى الصحيفة أنّ الواجب هو العودة إلى طاولة المفاوضات على أساس بنود واضحة لا تحتمل التأويل، والتفاوض بطريقة لا تقبل التسويف من أي طرف، من أجل الوصول إلى نتيجة يطالب بها السوريون منذ 36 شهراً، ويعلمها المجتمع الدولي وإن كان يماطل في تحقيقها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث