الخليج: تصفية القضية

الخليج: تصفية القضية

أبو ظبي- قالت صحيفة الخليج في افتتاحيتها تحت عنوان: “تصفية القضية” إن القضية الفلسطينية تمر في منعطف خطر باتجاه تصفية حقوق الشعب الفلسطيني وأهمها حقه في العودة، وإن العمل يجري على قدم وساق سرا وعلنا بهذا الخصوص وهذا اللغط الذي يدور عنه ليس من فراغ ولا هو من قبيل التحليل والتأويل أو التهويل.

وأضافت “الخليج” أن هناك حركة وجهدا يبذلان في هذا الاتجاه لإلغاء حق العودة الذي يكفله القرار الدولي 194 واستبدال التوطين به، وأن والولايات المتحدة وإدارة اوباما من خلال وزير الخارجية جون كيري تقود هذا الجهد وهي مصممة على إنجازه من خلال المفاوضات الجارية الآن بين السلطة الفلسطينية والكيان الصهيوني.

وتابعت الصحيفة أن “اتفاق الإطار” الذي عرض كيري خطوطه العريضة على الجانب الفلسطيني والدول المعنية خلال الأسابيع القليلة الماضية ومن المتوقع أن يقدمه رسميا كخيار للحل قريبا سوف يكون إلغاء حق العودة واستبدال التوطين به عموده الفقري ويقوم على تخيير فلسطينيي الشتات بين توطينهم حيث يقيمون في الأردن وسوريا ولبنان وبين تهجيرهم بعيدا في أقاصي المعمورة بين كندا وأستراليا والولايات المتحدة وغيرها وتعويضهم عن حقوقهم التاريخية بأرضهم وأرض أجدادهم والعطف على بعضهم بالعودة إلى فلسطين في إطار ما يسمى “لم الشمل” إذا وافقت “إسرائيل”.

وأضافت متسائلة.. “أما لماذا الاستعجال الأمريكي الآن؟، فلأن الظروف مواتية تماما وقد لا تتكرر أبدا.. إذ إن العرب يتقاتلون فيما بينهم ويلعقون دمهم وفي حالة من الصراعات السياسية والطائفية والمذهبية سوف تشتت شملهم ما دامت مؤامرة التدمير والتفكيك والتشظي ماضية في طريقها وبالتالي فإن القضية الفلسطينية ليست على أجندة العرب ولا هي محل اهتمام”.

“ثم إن الوضع الفلسطيني ليس أفضل حالا في ظل انقسام قائم بين ضفتي فلسطين ولا يبشر بالتئام قريب ما يجعل أهل القضية يواجهون وحدهم خطة كيري الإلغائية بكل ما يملكون من صبر وصمود وإرادة واستعداد دائم للتضحية”.

وتساءلت صحيفة الخليج في ختام افتتاحيتها قائلة: “فهل ما يجري في العالم العربي والسعي لتصفية القضية الفلسطينية في وقت واحد مجرد صدفة؟”.. وشددت على أنه، “في صراع المصالح والاستراتيجيات الكبرى الإقليمية والدولية التي تجري على أرضنا لا شيء صدفة أبدا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث