البيان: الفوضى الخلاقة

البيان: الفوضى الخلاقة

أبو ظبي- تحت عنوان “الفوضى الخلاقة” قالت صحيفة البيان إن تردي الوضع الأمني في ليبيا من أهم أسباب عرقلة التقدم على المسار السياسي فحالة الانفلات الشامل التي تشهدها ليبيا لانتخاب لجنة هيئة إعداد الدستور تظهر للأسف أنها بعد ثلاثة أعوام على الثورة أبعد ما تكون عن تحقيق أهدافها وأقرب ما تكون إلى حرب أهلية.. “فإذا لم تتحسن ظروف الأمن وتحقق البلاد تقدما فيما يتعلق بالتحديات السياسية والاقتصادية يكاد يكون من المستحيل في حينه ضبط الأمن، ويصبح من المستبعد جدا أن تخرج البلد من الفوضى الحالية”.

وأضافت الصحيفة أن الشعب الليبي وعلى مدى الأعوام الماضية صعقته الميليشيات التي يفترض فيها اليوم بعد الثورة أن تساعده على بناء مستقبله والعبور به إلى بر الأمان.

وتؤكد الصحيفة ضرورة تكوين أجهزة يمكن الاعتماد عليها مستقبلا.

وشددت الصحيفة في ختام مقالها الافتتاحي على أنه فيما تؤكد المؤشرات أن الطريق إلى ليبيا الموحدة القائمة على أسس وطنية ثابتة وقوية يبدو اليوم طويلا وصعبا إلا أن الوصول إليه ليس مستحيلا شريطة تغليب منطق العقل والرشد بين الفرقاء وتضييق الخناق على أصحاب المصالح الفئوية والمناطقية بالتوازي مع إعلاء المصلحة العامة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث