الخليج: نقطة تحول

الخليج: نقطة تحول

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن زيارة وزيري الدفاع والخارجية المصريين المشير عبدالفتاح السيسي ونبيل فهمي إلى روسيا تشكل تصحيحاً لمسار علاقات مصر الدولية التي أصيبت بخلل خلال أكثر من أربعين عاماً ما جعل مصر مقيدة وفاقدة القدرة على القيام بدورها وعرضة للضغوط والابتزاز.

وقالت الصحيفة: “خلال أكثر من أربعة عقود اعتمد نظاما السادات ومبارك على مسار واحد لعلاقات مصر مع الخارج فكانت العلاقات مع الولايات المتحدة تحظى بالأولوية سياسياً واقتصادياً وعسكرياً من دون اهتمام بتنويع العلاقات مع دول أخرى كانت تاريخياً تشكل عمقاً دبلوماسياً وسياسياً لمصر مثل روسيا ودول العالم الأخرى المؤثرة في القرارات الدولية”.

وأوضحت أن مثل هذه العلاقات وضعت مصر في موقع غير متكافئ مع دولة عظمى لديها إمكاناتها وقدراتها في فرض شروطها لتحقيق مصالحها .. وقد رضخت مصر لهذه الشروط ما جعلها عارية من أية إمكانية للدفاع عن دورها التاريخي الإقليمي واتخاذ قرارها الذي يعبر عن سيادتها واستقلالها وجعلها تحت رحمة الولايات المتحدة.

وأكدت أن زيارة السيسي وفهمي إلى موسكو تعتبر نقطة تحول في السياسة الخارجية المصرية تعبيراً عن إرادة الشعب المصري الذي قام بثورتين متتاليتين من أجل الحرية والسيادة والاستقلال والخروج من تحت تأثير الهيمنة الأمريكية التي كشفت عن وجهها القبيح في معاداة الثورة ودعم نظام “الإخوان” البائد وممارسة عملية ابتزاز بقطع المساعدات في محاولة لحرف الثورة عن مسارها وإعادة مصر إلى حضن التبعية.

وخلصت “الخليج” إلى القول إن مصر الثورة السيدة المستقلة تستعيد دورها التاريخي على أنقاض علاقات كانت عبئاً على هذا الدور نتمنى استكماله بتوسيع هذه العلاقات إلى العالم الأرحب والخروج من تحت العباءة الأمريكية التي لا تغني ولا تسمن من جوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث