الخليج: المشروع الصهيوني متواصل

الخليج: المشروع الصهيوني متواصل

أبوظبي – أكدت صحيفة الخليج الإماراتية أن “الكيان الصهيوني يواصل تنفيذ مخططاته ولم يتوقف عن ذلك لحظة والإدارة الأمريكية تواصل تسويق الإجراءات الإسرائيلية حتى حينما تظهر وكأنها غير راضية على ذلك”، منبهة إلى ضرورة التفريق بين التكتيك والاستراتيجية فمناوراتها السياسية والدبلوماسية لا تعدو أن تكون غطاء لوساطتها وما يهم هو مقاربتها لجوهر الحل.

وقالت “إن الكيان الصهيوني أقر بناء المئات من الشقق في منطقة القدس المحتلة في ظل المفاوضات الجارية وهو أمر يعبر تماماً عن مفهوم المفاوضات لدى القيادات الإسرائيلية”، مؤكدة أن المفاوضات لا تغير من الخطط الإسرائيلية ولا يمكن أن تزحزح الكيان عن مفهوم التسوية، فالتسوية في نظره كانت وما زالت خضوع الطرف الفلسطيني للمفهوم الصهيوني عن فلسطين بأنها ملك لليهود وأنهم يستطيعون مداراة الوجود الفلسطيني فيها إلى حين.

ووصفت الصحيفة رد الفعل الأمريكي بأنه “ليس سوى نفاق” فحينما تنتقد الإدارة الأمريكية هذه الإجراءات الإسرائيلية فهي إنما تحاول ألا تفقد البقية الباقية من صدقيتها وهي لطالما قالت إنها لا توافق على ما يؤثر في نتيجة المفاوضات ثم ما تلبث أن توافق عليها بل تزيد في ذلك بأن تضمن مقترحاتها ما يتطلب من الفلسطينيين الموافقة عليها بأثر رجعي.

وقالت “منذ مفاوضات كامب ديفيد تحاول الولايات المتحدة فرض التسوية الإسرائيلية على الفلسطينيين مع تعديلات شكلية أو مخارج صورية للمعضلات التي تصادفها ولعل خير مصداق لسياستها هو خطة كيري التي في جوهرها تريد أن تفرض على الفلسطينيين الاعتراف بيهودية إسرائيل أي أن ما احتلته منذ عام 48 هو أمر خالص لليهود واعتبار اللاجئين وكأنهم غير موجودين والاعتراف بالمستوطنات الإسرائيلية كأمر واقع”.

وأضافت أنه بالرغم من دعواها أنها مع قيام الدولة الفلسطينية إلا أنها بمقترحاتها السابقة والأخرى المتعلقة بالأمن الإسرائيلي تجهض قيام الدولة وتجعل منها صورة كاريكاتيرية لدولة وهكذا تصبح المفاوضات سواء أدت إلى تسوية بشكل مباشر أي من خلال الاتفاق أداة إلى واقع يشبه التسوية التي تريدها إسرائيل والولايات المتحدة ففي الحالتين الخسارة صافية للجانب الفلسطيني بل أكثر من ذلك أن مسار خلق الواقع المشابه للتسوية المطلوبة يتم بدون أية كلفة معنوية أو مادية للكيان الصهيوني.

واختتمت الخليج افتتاحيتها بالقول “إن لعبة المفاوضات مطلوبة من أجل تقليل الكلف على ما يراد تحقيقه في أرض الواقع .. فهل من المعقول إن أدرك ذلك فعلا وهو لا شك أصبح مدركاً لدى الجانب الفلسطيني أن تستمر مجاراة الولايات المتحدة في مناوراتها السياسية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث