الخليج: مجرد أرقام

الخليج: مجرد أرقام

وتقول الصحيفة، إن قتل ألف . . ألفان . . عشرة آلاف، لا يهمّ، يصبح الرقم عادياً مهما كبر، لأن الإنسان لدى جيوش المرتزقة والمنظمات الإرهابية، هو خارج أي حساب ديني أو إنساني أو أخلاقي .

في الحروب، الناس الناس البسطاء هم ضحايا صراعات مصالح الآخرين، وتصادم الاستراتيجيات .

وعندما تكون جيوش المرتزقة والمجموعات التكفيرية والإرهابية مستوردة من شتى بقاع الأرض، فإن أرواح المواطنين أصحاب الأرض تصبح لا قيمة لها في حساباتهم، حتى إن القيم والمبادئ تتحول إلى مجرد شعار وراية .

وتضيف، بل يتم استباحة دماء الناس وحرماتهم تحت شعار الدين من خلال فتاوى لا علاقة لها بالإسلام، وهو دين محبة وعدالة وتسامح وتصالح بالأساس .

لذا، لا يتورع هؤلاء عن القيام بعمليات قتل وذبح ونحر وإعدامات بالجملة، من دون تفريق بين كبير وصغير، بين رجل وامرأة وطفل، لأن القتل هنا يتحول إلى عادة وممارسة تلبي غرائزهم الحيوانية التي لا يقبلها عقل أو منطق .

وتختتم الصحيفة بالقول، مسكين المواطن العربي في الدول التي اجتاحها وباء الإرهاب والعنف والتكفير، فلقد تحول إلى ضحية لا حول لها ولا قوة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث