الخليج: جنيف 2 .. وطاحونة الدم

الخليج: جنيف 2 .. وطاحونة الدم

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن الجولة الأولى من مفاوضات “جنيف 2” انتهت إلى لا شيء هذا ما أكده المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي المشرف على المفاوضات وأضاف أن الجليد لا يزال على حاله وذوبانه يحتاج إلى مزيد من الوقت والصبر.

وتساءلت هل يمكن للجولة الثانية التي من المفترض أن تبدأ بعد عشرة أيام أن تحقق اختراقا ولو بسيطا يسمح بالقول إن هناك تقدما.. منوهة بأن واقع الحال يقول إنه ليس هناك في الأفق ما يشير إلى تبدل جذري أو حتى معقول في مواقف الوفدين يمكن البناء عليه.

وأضافت أن واقع الحال يقول إن مواقف الطرفين السوريين “وفدا المعارضة والنظام” والدول الإقليمية والكبرى الداعمة والمؤيدة لهما هي على حالها كما كانت من قبل وإن بدا ظاهريا بعض التحولات ولكن الكلامية..لكن هذا لا يوفر حصيلة إيجابية.

ووصفت ما يجري في جنيف وحتى الآن هي جولة “جس نبض” قد تطول وقد تقصر تبعاً للتطورات في الميدان هي مبارزة بالمواقف لكن المبارزة الحقيقية تجري على الأرض بالسلاح وبكل أشكال القتل والتدمير والإرهاب لأن المهمة لم تستكمل بعد بالنسبة لكل من النظام والمعارضة وازدادت المهمة صعوبة وتعقيدا مع دخول الجماعات التكفيرية والإرهابية على الخط واستيلائهم على مساحات من الأرض كمرحلة أولى لإقامة “دولتهم الإسلامية”.

وقالت ماذا بعد.. الدول المنخرطة في الصراع داخل سوريا بواسطة أطراف محلية هي الأخرى لم تقتنع بعد بالتوصل إلى تسوية من خلال التمسك بالسقف الأعلى وعدم التراجع عنه وذلك يقتضي مثلا المزيد من الدعم العسكري للطرفين حتى يتمكن أحدهما من حمل الطرف الآخر على الصراخ أولاً.

وأشارت إلى أن واقع الأمر هو أن الانتظار قد يطول كثيراً حتى يصرخ أحدهما فيما يصرخ الشعب السوري ألما ويهدر دمه بغزارة ويجري تدمير ما بقي لديه من حياة فالذي يده في النار ليس كمن يده في الماء فالمتفائلون يخوضون حربا بالنيابة ويقبضون ثمنها وكلما تم ذبح الشعب السوري أكثر كلما قبضوا أكثر وفقدوا قرارهم أكثر .

وقالت الخليج في ختام افتتاحيتها سننتظر مفاوضات جنيف مطولاً قبل أن تتوقف طاحونة الدم والجولات ستتوالى إلى أن تقطع المعارك أنفاس المتقاتلين والذين يقفون خلفهم..أما الشعب السوري فله الله وحده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث