الخليج: روسيا وأوروبا.. علاقات مرتبكة

الخليج: روسيا وأوروبا.. علاقات مرتبكة

وتقول الصحيفة إنّ محور هذا الصراع بشكل خاص هو دول أوروبا الشرقية التي كانت سابقا جزءا من الاتحاد السوفييتي. ولا زالت روسيا تنظر إلى هذه الدول، نظرة خاصة وتعتبرها جزءاً من مجالها الحيوي والتي يجب ألا تشكل خطراً أو تهديداً لها ولمصالحها، إن هي أرادت علاقات خاصة مع الاتحاد الأوروبي.

وتضيف، نظرت روسيا بريبة وقلق إلى محاولات حلف الأطلسي التقدم شرقاً نحو حدودها، من خلال السعي لضم أوكرانيا وجورجيا إلى الحلف، وإقامة الدرع الصاروخية على أراضيها، كل ذلك جعلها تتحفظ على السياسات الأوروبية وترى فيها تدخلاً في شؤونها الداخلية، كأزمة جورجيا سابقا، والأزمة الأوكرانية الحالية التي ترى موسكو أنّ الدول الأوروبية والولايات المتحدة تقف خلفها.

وترى الصحيفة أنه من هنا، يأخذ الحوار بين روسيا والاتحاد الأوروبي شكلاً من أشكال المواجهة، فموسكو تريد علاقات واضحة تقوم على الندية ومراعاة مصالحها ودورها، وذلك يقتضي إقامة حالة من الثقة تعزز العلاقات وتبني جسور التعاون وتزيل المخاوف.

وفي النهاية يدرك الجانبان أن لا غنى لهما عن بعضهما بعضاً، ولابد أن يتخذا القرارات التي تؤدي إلى ذلك، لكن الأمر ليس سهلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث