الشرق: جنيف2 مهلة الأسد الأخيرة

الشرق: جنيف2 مهلة الأسد الأخيرة

الرياض- لفتت صحيفة “الشرق” السعودية إلى أن المفاوضات الفعلية في جنيف بين وفد المعارضة السورية وممثلي الأسد تبدأ الجمعة، حيث سيجد هذا النظام نفسه ولأول مرة في التاريخ أمام حقيقة أن الاستمرار بات بعيد المنال، بعيدا عن تفكير رموزه وقادته بأن حلفاءه قادرون على حمايته للأبد.

ورأت الصحيفة أنه إما أن يقبل بمقررات جنيف ويرحل مع رموز نظامه، ويعمل مَنْ يتبقى من النظام مع المعارضة على تطبيق انتقال سياسي للسلطة يضمن نهاية سلمية للصراع. وإما أن يرفض هذه الفرصة، التي اعتبرها الأمين العام للأمم المتحدة أنها تاريخية، وبالتالي تستمر الحرب ربما لسنوات طويلة، مع كل ما قد يترتب على ذلك على المستوى السوري والإقليمي والدولي.

وقالت “الشرق” في ختام افتتاحيتها إن الخيار الثالث هو القبول بالدخول في المفاوضات دون القبول بالمبادئ، وهذا ما يمارسه النظام الآن، وما بدا واضحاً من تصريحات رئيسه وخطاب وزير خارجيته أمام مؤتمر جنيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث