الراية القطرية: متى تتوقف جرائم الأسد؟

وترى الصحيفة أن النظام الذي قتل أكثر من 130 ألف سوري في حربه ضدّ شعبه هاهو اليوم ينكشف مجددًا أمام الجميع فهو لم يتورّع عن قتل 11 ألف معتقل سواء بالتجويع أو التعذيب المُمنهج.

وتقول الصحيفة إن ما كشف عن ثلاثة مدّعين عامّين دوليّين سابقين من جرائم ضدّ الإنسانيّة ارتكبها النظام السوري جاء ليضع كل من يُناصر هذا النظام الإجرامي أمام مسؤوليّته الأخلاقيّة، فلا داعي لمناصرة هذا النظام الذي يتشدّق بحماية المدنيّين وحربه ضدّ الإرهاب، بينما هو من يُمارس إرهاب الدولة ضدّ كل من يُخالفه، فمن يقتل الأبرياء ببراميل الموت العمياء ومن يقتل شعبه بالتجويع والحصار القاتل أحقّ بالإدانة والتخلي عنه بل والعمل على عرضه للعدالة الدوليّة ليأخذ ما يستحقّ من جزاء على جرائمه.

وتقول الصحيفة أن انشقاق أحد أفراد الشرطة العسكريّة المسؤولة عن عمليّات التعذيب في سجون الأسد، وتقديمه لحوالي 55 ألف صورة رقميّة لـ 11 ألف معتقل قُتلوا في السجون بين مارس 2011 وأغسطس 2013، سيكون بمثابة ضربة مُوجعة لهذا النظام الإجرامي وسيعمل على توثيق جرائمه التي ظنّ أنه سيفلت منها ولكنه سيُدرك الآن أن العدالة ستقتصّ منه لأنه لن ينجو بفعلته ولن يهرب من المحاسبة.

وتضيف الصحيفة أن فظائع كبيرة يرويها المنشقّ الذي نشر صورًا للقتلى والتي تُظهر عيونًا مقتلعة وجثثًا تلقت ضربًا مُبرحًا ومشوّهة، كذلك صور الجثث الهزيلة التي حملت آثار الخنق أو الصعق بالكهرباء، ويُؤكّد المنشقّ في شهادته أنّه قد تكون هناك حتى 50 جثة لتصويرها في يوم واحد، لذلك فإن تلك الصور التي انتشرت عبر العالم بسرعة ستكون أدلة إثبات “مُذهلة” على حدّ وصف المدّعين السابقين حيث إنها تُشكّل قاعدة صلبة لفتح ملف قضائي، تكشف إجرام هذا النظام، فتلك الصور ستظلّ تُلاحق الأسد مهما حاول المُراوغة وكسب الوقت، فإنه سيجد نفسه يومًا أمام العدالة التي ستنتصر للمظلومين، فالإنسانية لم تعد تحتمل مزيدًا من جرائم الأسد.

وتقول الصحيفة أن المطلوب من الدول الداعمة لهذا النظام الإجرامي رفع الغطاء عنه وإيقاف مجازره بحقّ شعبه وتمكين العدالة من محاكمته فهناك جرائمُ كثيرةٌ وضحايا كُثرٌ نالتهم جرائم الأسد لم تجد توثيقًا، ويتنظرون هم أو عائلاتهم رؤية الأسد وأركان نظامه في قفص الاتهام لمواجهة عواقب جرائمه ضدّ الإنسانية فالسوريّون لم يعد بمقدروهم تحمّل المزيد من إجرام الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث