البيان: القدس ومخاطر التهويد المستمرة

البيان: القدس ومخاطر التهويد المستمرة

أبوظبي- أكدت صحيفة “البيان” أن الفلسطينيين والعرب يعلقون آمالهم على أن يكون للجنة القدس وقفة جادة وخطوات ملموسة لإيقاف سلطات الاحتلال الإسرائيلي عند حدها في هذه الممارسات الاستفزازية والانتهاكات الجسيمة التي تتعرض لها مدينة القدس بشكل عام والمسجد الأقصى خاصة، ومواجهة هذا الصلف الذي وصل إلى درجة عدم الاكتراث بالمواقف الأمريكية الحليفة المنددة بمثل تلك التجاوزات.

وقالت الصحيفة تحت عنوان “القدس ومخاطر التهويد المستمرة” إن الفلسطينيين يعانون في الآونة الأخيرة ومع الحديث عن قرب التوصل إلى اتفاق إطار من تصاعد في مسلسل العنف الذي تمارسه سلطات الاحتلال؛ حيث تجاوز المستوطنون الإسرائيليون عمليات الاقتحام التي باتت شبه يومية لساحات المسجد الأقصى ووصل بهم الأمر إلى اعتلاء سطح مسجد قبة الصخرة المشرفة في تطور خطير يمثل انتهاكا سافراً للمقدسات واستخفافاً بمشاعر المسلمين.

واضافت: “إذا انعقدت لجنة القدس برئاسة العاهل المغربي الملك محمد السادس في مدينة مراكش بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعديد من المسؤولين العرب، فإن حماية المدينة المحتلة باتت أمراً أكثر من ملح مع مضي حكام تل أبيب ومستوطنيهم في سياسة التعدي على الحقوق والمقدسات الفلسطينية”.

وأوضحت أنه من الجلي أن سلطات الاحتلال لا تكترث بأصوات المنظمات المطالبة بوقف مثل هذه الاعتداءات إذ باتت على مشارف الانتهاء من تهويد المسجد الأقصى برمته من قبيل مشاريع المتحف أسفل المسجد المبارك، إضافة إلى مئات المخططات التهويدية التي تستهدف المسجد وكل ما هو عربي في مدينة القدس المحتلة.

واشارت الصحيفة إلى أن إسرائيل تسعى من خلال تلك المشاريع إلى طمس معالم الهوية الإسلامية والسيطرة على المساجد وتحويلها إلى كنس ومراكز تهويدية إضافة إلى فتح بوابات المسجد أمام المتطرفين وقطعان المستوطنين لتدنيسه وبالنهاية السيطرة الكاملة عليه تمهيداً إلى تحويله إلى كنيس خاص بهم وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه.

وأكدت “البيان” في ختام إفتتاحيتها على ضرورة أن يتوفر الدعم للمقدسيين للصمود في أرضهم ومواجهة هذه المخططات الجهنمية التي تريد اقتلاعهم من أرضهم وإحلال المتطرفين اليهود مكانهم وتفريغ المدينة من سكانها الأصليين، موضحة أن مواجهتها تتطلب التنسيق والتكامل على الصعيد العربي والإسلامي وكذا الدولي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث