البيان: مأساة مخيم اليرموك

البيان: مأساة مخيم اليرموك

وتقول الصحيفة إنّ البوابة الشمالية لمخيم اليرموك يسيطر عليها الجيش السوري، وتسانده في ذلك قوات القيادة العامة و”فتح الانتفاضة”، وقوات تابعة للنضال الشعبي المنشقة، بينما تسيطر مجموعات مسلحة فلسطينية أخرى على مساحة واسعة من مخيم اليرموك حتى مقبرة الشهداء.

فيما يعيش سكان المخيم بين هذه المجموعات دون أن تكون لهم حرية التنقل والتسوق، لأن المجموعات المسلحة قامت بتقسيم المخيم إلى قطاعات، كل قطاع تسيطر عليه مجموعة معينة.

وتضيف، هنالك من يذهب إلى أن فشل المبادرات السياسية في إنهاء أزمة مخيم اليرموك، يعود إلى وجود أطراف تحاول تهجير الفلسطينيين مرة أخرى، وتدفع في اتجاه إفراغ المخيمات لضرب حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي هجروا منها بسبب الاحتلال الإسرائيلي.

وترى الصحيفة أنه أياً كانت الأسباب والدوافع، فإن الوضع المأساوي لسكان المخيم لم يعد يحتمل الجدل والمساومات السياسية الرخيصة، ولا بد من الانسحاب الكامل لجميع المسلحين من داخل المخيم، تمهيداً لعودة آمنة لسكانه ولفتح ممرات إنسانية لإغاثة من بقي من سكان المخيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث