الخليج: اردوغان وكرة الثلج

الخليج: اردوغان وكرة الثلج

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية إن “فضيحة الفساد” في تركيا تتسع وتكبر وتتحوّل إلى كرة ثلج تتدحرج باتجاه رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وحزبه .. فاستقالة ثلاثة وزراء، لابنائهم علاقة بفضيحة الفساد، تعني أن أزمة سياسية بدأت تطل برأسها، خصوصاً أن الوزراء المستقيلين طالبوا أردوغان بأن يحذو حذوهم، في حين أن نائباً من “حزب العدالة والتنمية” قدم استقالته من الحزب، ما يعني أن هناك شعوراً بدأ يتسلل إلى داخل الحزب حول صدقية الحديث عن الأمانة والوفاء والأخلاص والشفافية التي كان يشيعها أردوغان من قبل.

ثم إن وزير البيئة المستقيل أردوغان بيرقدار كشف جانباً من المستور بدعوته أردوغان للاستقالة أيضاً، وتأكيده بأنه كان يتصرف بعلم رئيس الوزراء، أي أنه يحمّل أردوغان أيضاً المسؤولية في فضيحة الفساد التي يحاول أن يتبرأ منها، بل ويحاول أن يحمّل وزرها لعدد من ضباط الشرطة الذين أقالهم واتهمهم بالمشاركة في “مؤامرة دولية” تستهدفه وتستهدف حزبه، لمجرد أنهم قاموا بواجبهم في إماطة اللثام عن الفضيحة.

وأضافت الصحيفة أنه لا شك أن هذه الفضيحة التي بدأت تداعياتها تظهر على شكل استقالات من الحكومة والبرلمان سوف تؤثر سلباً في مجمل المستقبل السياسي لحزب “الحرية والعدالة” في الانتخابات البلدية التي ستجري في مارس المقبل، والتي ينبغي أن تشكّل نقطة انطلاق نحو انتخابات الرئاسة في الصيف، حيث يطمح أردوغان لتولي هذا المنصب.

وخلصت الخليج إلى القول، إن الفضيحة أحدثت زلزالاً في الحياة السياسية التركية، خصوصاً بالنسبة لأردوغان، كما اهتزت صورته التي كان يحرص دوماً على أن تبدو نظيفة ويضاف إلى هذا الفشل، فشله السياسي في المحافظة على سياسة “صفر مشكلات” بعدما أدخل بلاده في أزمات مع دول الجوار، خصوصاً مع الدول العربية، وجاهر بعدائه لها من خلال دعمه الصريح لجماعة الإخوان المسلمين في مصر وغيرها، وتدخله الفجّ في شؤونها الداخلية .. فأردوغان يحصد ما جنت سياساته الغبية .. والحبل على الجرار كما يقال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث