البيان: مانديلا.. قرن من الكفاح

البيان: مانديلا.. قرن من الكفاح

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إن المناضل الجنوب إفريقي نيلسون مانديلا جسد خلال مسيرة حياته الطويلة قيم الحرية والتسامح والإيجابية في النظر إلى الحياة وكان بحق صاحب التجربة الأكثر اكتمالاً على صعيد العالم بأسره مكافحاً ضد التمييز العنصري ثم معتقلاً سياسياً ثم قائداً لأمة حققت المصالحة التاريخية، مغلبة آلامها وجراحها على مشاعر الانتقام.

وأضافت أنه لطالما شكلت سيرة الزعيم الجنوب إفريقي مصدر إلهام للمناضلين في العالم ضد التمييز والعنصرية وخصوصاً أن مانديلا ظل طوال حياته مخلصاً لأفكاره الداعية إلى النضال السلمي وعدم الانزلاق إلى العنف أو الاغتيال السياسي وهو ما أكسبه احترام أعدائه قبل أصدقائه وعراهم من أي ذريعة كان يمكن أن يتذرعوا بها للانتقاص من الحقوق المشروعة للشعب الجنوب إفريقي.

وأكدت أن الإجماع العالمي على رثاء هذا الزعيم الرمز يعكس أن القيم الإنسانية واحدة وإن اختلفت التوجهات السياسية ولعل القيمة الأبرز التي كرسها مانديلا في حياته وموته هي النظرة الإيجابية إلى الحياة والأمل في المستقبل فمهما طال الظلم ومهما قست الظروف فإن ثمة أملاً في آخر النفق.. وهذا ما لم يتحقق لغالبية الثوار في العالم إذ انتهت حياتهم قبل تحقيق أهداف الثورة أو أن الثورة انحرفت عن مسارها وأفقدت شعاراتها من مضمونها.

وقالت هنالك بعد أخلاقي في مسار حياة مانديلا لا يمكن التغاضي عنه فالرجل جسّد أهم القيم التي نادى بها مصلحو البشرية عبر التاريخ وهذه القيمة هي التسامح وتجاوز الآلام والترفع عن المشاعر الشخصية وهي قيم رفعت شخصيات في التاريخ إلى أقصى درجات التقدير.

وأضافت أن مانديلا سيبقى منارة للإنسان أياً كان موقعه ولونه ودينه فالقيم البشرية واحدة.. وسيبقى لسنوات طويلة مبعث إلهام لطالبي الحرية والمناضلين ضد التمييز في أي مكان على وجه هذه البسيطة.. فمازالت هناك قضايا تتعلق بالتمييز والاضطهاد لم تحل، ولعل أهمها قضية فلسطين التي كانت محل تعاطف شديد من قبل الزعيم الجنوب إفريقي الراحل.

وخلصت إلى القول إن درس مانديلا يجب أن يدركه الطغاة قبل الثوار لأن الحق في نهاية المطاف إلى جانب المظلومين والمستضعفين مهما طال الظلم والاستعباد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث