البيان: تونس والحوار الوطني

البيان: تونس والحوار الوطني

وتقول الصحيفة إنه بإحكام جماعة النهضة قبضتها، توغلت تونس في أزمة سياسية واقتصادية ضاغطة، وكما أخفق الإسلاميون في مصر، فشلوا في تونس على نحو أفقد المجتمع التونسي نهجه العقلاني، ويهدِّد بإضاعة مكاسبه الحداثية، على كل المساقات الحياتية.

وتضيف أنه بتسمية رئيس وزراء جديد، ينقشع جانب من الغبار المثار بفعل الصراع على السلطة، لكن من الصعب اعتبار تلك الخطوة مخرجاً من الأزمة التونسية، طالما استمرت القوى السياسية تنظر إلى الوضع المتردي الراهن، عبر أنصبتها من المقاعد الوزارية.

وترى الصحيفة أنّ هذه رؤية مبتسرة ظلت تهيمن على طاولات ما يُسمى بالحوار الوطني في أكثر من عاصمة عربية. ومن المؤسف أن كل الأطراف الجالسة حول تلك الطاولات، تنظر إلى القضايا المطروحة أمامها والأزمات العالقة فوق رؤوس شعوبها، من خلال تلك الزاوية الضيقة المرتبطة بصراعها على السلطة.

تونس منحت العرب شرارة الانتفاضات الشعبية، وربما تكون أكثر من غيرها تأهيلاً، لمنح الأمة كذلك أنموذجاً للخروج من الأزمات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث