الشرق الأوسط: لبنان أمام منعطف خطير

الشرق الأوسط: لبنان أمام منعطف خطير

رأت صحيفة الشرق الأوسط في دعوة المملكة العربية السعودية رعاياها إلى مغادرة لبنان مؤشرا بل إنذارا صريحا إلى اللبنانيين، وكذلك إلى المجتمع الدولي مؤداه أن الفترة التي يمر فيها لبنان استثنائية وخطرة.

وتابعت الصحيفة تحت عنوان “لبنان أمام منعطف خطير” أن الفترة التي يعيشها لبنان استثنائية وخطرة، لجملة من الأسباب، أبرزها: التسيب الأمني الذي تؤكده التفجيرات المتكررة ومحاولات التفجير التي أمكن ضبطها قبيل وقوعها. والانسداد السياسي الذي يعبر عنه إخفاق الفرقاء السياسيين اللبنانيين في تشكيل حكومة منذ نيسان/ أبريل الماضي. والخطاب الطائفي التحريضي الذي يهدد بالقضاء على البقية الباقية من إمكانيات التحاور الوطني بين مكونات الشعب اللبناني، والتداعيات المدمرة للأزمة السورية على لبنان، وذلك في ظل إصرار حزب الله على المشاركة في معارك نظام دمشق ضد شعبه، أو محنة النازحين السوريين إلى الأراضي اللبنانية التي أخذت تفاقم وضعه الاقتصادي والاجتماعي الهش.

وتطرقت الشرق الأوسط إلى اختيار “أهل الحكم في لبنان منذ اندلاع الانتفاضة السورية شعار النأي بالنفس” الذي رأته الصحيفة سقط بفعل ضغط المصالح الإقليمية المستقوية بالقدرات النووية الإيرانية ومطامح طهران في المنطقة.

وانتهت الصحيفة إلى أنه لم يعد جائزا للمجتمع الدولي “تجاهل طبيعة الصراع الدائر علنا على امتداد الأراضي السورية، وضمنا في أقطار عربية أخرى”>

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث