الكتابة بالملابس الداخلية

الكتابة بالملابس الداخلية

محمد الغيطي

يقول شوبنهاور (الكتابه انواع منها ما يجعلك تتحسس رأسك و ينعش عقلك ومنها ما يحرك الغرائز يجعلك تتحسس الحيوان بداخلك ) وفي الأونة الاخيرة هناك كتابات طافحه على سطح حياتنا الصحفية و الاعلامية وخصوصا في المواقع الالكترونية وصفحات الفضاء الالكتروني والعالم الافتراضي..

هناك لغة ومفردات اقل ماتوصف به انها لغة المواخير وعلب الليل .. ناهيك عن تبادل السباب وبأقذع الشتائم بالام والاب .. وهذا الكلام ينسحب على المواجهة مع الخصوم في الرأي او الاختلاف السياسي والفكري، وقد راعني أن بعض أفراد جماعة الاخوان استقبلوا الزملاء الاعلاميين فى مطار جون كنيدي بوصله ردح وسباب والفاظ من النوع الذي تستعمله (ام بقو ) بلطجية المدبح والسلخانة في القاهرة.

وبعد نعتهم انهم اعلام الانقلاب هددوهم انهم ( سيعلقونهم ) في امريكا، وهو تهديد واضح وتحريض ظاهر لقتلهم ولو تمكنوا منهم لفعلوا والمتأمل لمفرده /هانعلقكم / يعي ان هذه الكلمة بما تحمل من وعيد وترتبط بالفكر السادي لدى التنظيمات السرية والارهابية..

انهم يتحركون بمنطق من ليس معي فهو ضدي وايضا منطق اذا خاصم فجر، اذن الشطط في الخصومة واللدد في العداء أحد أهم سمات الحوار مع الاخوان وأتباعنم وأوليائهم، ومن هؤلاء الأتباع بالمصلحة لا المصالحة ناشط يقيم في لندن اسمه عباس أتحدى أن تتحمل كلمة واحدة مما يكتب وينشرعلى المواقع والصفحات لان كل مفرداته منقوعة بالغرائز والنصف الأسفل وسب الخصوم على طريقة ( أم بقو ).

أما زميله الأخر الذي اشتهر بأنه كاتب ساخر والحقيقة أنه كاتب (شاخر) لانه دخل عالم الكتابة من شباك (قلة الأدب )وكل مؤهلاته انه كان ماهرا في أن يلقي النكات الاباحية على مسامع رؤساء التحرير واصحاب المصالح بالمجالس الخاصة.

وكان أول مقال كتبه عن (الخرم ) أي الثقب بالفصحى وأعتذر للقارئ لاستدعاء مباذله للتدليل فقط انه يكتب بلغة المراحيض مثل قوله انه يحلو له العبث بخرم فلان ..

ثم مؤخرا ينشر مقالا يقول إنه اصطحب ابنته للشارع المليء بقمامة السيسي – وكأن القمامة لم تكن موجوده ايام مرسي بزياده – ثم هو يعنون مقاله ب الحد الادنى لاستثمار( الكلوت .). اذن هو يكتب بالملابس الداخليه للنساء او الرجال، ماتفرقش في لغة الحضيض ..واذا لم تستح فاصنع ماشئت ..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث