إيه اللي رماك ع القرد؟؟

إيه اللي رماك ع القرد؟؟

شوقي عبد الخالق

في إحدى قرى جنوب السودان، اعتاد أهل القرية على العيش بجانب النمور، والتي كانت تسكنمع أهل القرية، وكان سكان القرية يتناوبون الحراسة لحماية قريتهم من اللصوص، حتى أصبحت تلك القرية محصنه تماما ولا يستطيع أحد أن يعتدي عليها، وكانت النمور تعيش في سلام وأمان بجانب أهل القرية، وكأنهم من نفس الجنس.

وفجأة.. استيقظ أهل القرية على واقعة تحدث لأول مرة، بعد أن قام أحد النمور بقتل طفل من أبناء القرية، فما كان من أهل القرية إلا أن اتفقوا فيما بينهم على قتل كل النمور الموجودة.

وأحضر كل رجل في القرية سلاحه، ودخلوا في معركة مع النمور لعدة أيام، حتى نجحوا في القضاء على كل نمور القرية، وذهبوا ليستريحوا بعد أن استعادوا حق الطفل الذي قتل بالخطأ على يد أحد النمور.

وفي صباح اليوم التالي، استيقظ أهل القرية فوجدوا قريتهم محتلة من القردة، والتي أتت للقرية بعد أن شاهدت المذبحة التي تعرض لها النمور حتى قضي عليها تمامًا، فقررت احتلال القرية بعد أن رحلت النمور بلا رجعة، وعبثًا حاول أهل القرية أن يكرروا ما فعلوه مع النمور مع القردة، لأن النمر حيوان أرضي، وإنما القرد حيوان يستطيع تسلق الأشجار والاختباء، حتى يئس أهل القرية من القضاء على القردة، فاضطروا لمقاسمة القرده وتلبية ما تحتاجه لتلافي غدرها.

وكتب أهل القرية قصتهم هذه ليتبين كيف كان تسرعهم في قرار القضاء على النمور، سببًا في تعرضهم للاحتلال من القردة، وعرضه للسلب والسرقة من اللصوص، التي كانت عندما تأتي للقرية، كانت القردة تختبئ فوق الأشجار، عندما كانت النمور تتصدى لها… حد فاهم حاجة ؟؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث