ملاحظات من داخل أمريكا – 3-

ملاحظات من داخل أمريكا – 3-
المصدر: نجم عبد الكريم

أقول إن الاقامة في نيويورك تضطر الإنسان أن يتعامل مع مفرداتها، ولهذا وجدتني في المقالتين السابقتين أكتب عن أهم صحفها التي تشكل الرأي العام في أمريكا كلها.

وول ستريت واحدة من هذه الصحف اليومية ذات التأثير الكبير على المواطن الأمريكي، ناشرها بيتر آر كان – يهودي صهيوني – قد احتكر مجال العمل الاقتصادي، والتجاري، إعلامياً من خلال هذه الجريدة.

• وول ستريت تُشرف على 42 صحيفة يومية في كافة الولايات الأمريكية ، وهي نفسها توزع أكثر من مليوني نسخة يومياً، الأمر الذي يجعلها ذات نفوذ واسع في توجيه سوق التجارة والاقتصاد في أمريكا.

• ودار داو جونز وشركاه التي تديرها ذات نفوذ هائل في الأعمال التجارية، والمصرفية، وقضايا الاقتصاد عموماً، ليس في أمريكا فقط، وإنما في مناطق متعددة من العالم.

• أُنشأت هذه المؤسسة عام 1889، وتعرضت في مسيرتها لنكسات اقتصادية عدة مرات، لكن الصحفي كلارنس بارون الذي اشترى أسهماً فيها استطاع بمهارة عالية أن يجعل منها صحيفة الاقتصاد والمصارف الأولى، ولما توفي عام 1928 تعامل ورثته مع يوم الثلاثاء الأسود، حينما انهار سوق الأوراق المالية، فصارت هذه الصحيفة قبلة المهيمنين بهذا الشأن.

• ثم يتولى شأنها تشارلز بيرغشترسر فغّير من اسمها إلى وول ستريت، بعد أن كانت (customer letter afternoon) لتغدو وول ستريت معبرة عن الاقتصاد والمصارف والتجارة، أشهر شوارع نيويورك.

* * *

• وكما هو شائع في تراث الأوروبيين عن حرص اليهود على جمع المال بشتى الطرق ، فقد كانت النظرة الى صحيفة وول ستريت تنطلق من هذا المفهوم بسبب هيمنة اليهود على سياستها ..

• رغم أن وول ستريت تحظى بسمعة موثوقة ، ويُفترض أن تكون محايدة ، لكنها – كغيرها – سقطت في فخ الانحياز الى الوقوف بجانب الاقتصاد الاسرائيلي بالدرجة الأولى ، بسبب هيمنة اليهود على الاقتصاد الأمريكي ككل !!.. وهذا ما كان يُقلق العديد من الساسة الأمريكيين ممن يسعون الى بناء علاقات اقتصادية متوازنة مع العالم الآخر ، وخصوصاً العالم العربي .

• وبسبب الارتباط العضوي بين السياسة والاقتصاد ، صارت وول ستريت من الجرائد السياسية الكبرى ، إذ غدت تستكتب كبار المحللين السياسيين – وبالطبع – غالبيتهم من اليهود ، ممن يُرجحون كفة موازين إسرائيل فيما يكتبونه !!..

• ولدى صحيفة وول ستريت طاقم كبير يعمل في العالم العربي ، كثيراً ما ينشر أخباراً ، سرعان ما يصدر بعدها من التكذيبات التي توضح خلط السم بالعسل لصالح أعداء الأمة العربية ، وهي لا تشمل أخباراً تتعلق بالاقتصاد فقط ، وإنما تجاوزتها للنشر عن الأخبار السياسية والاجتماعية بل والعسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث