ملاحظات من داخل أمريكا

ملاحظات من داخل أمريكا

نجم عبد الكريم

الصحف الثلاث تحت الهيمنة الصهيونية بامتياز !!.. لنلقي نظرة وجيزة على نيويورك تايمز أولاً:

• تأسست عام 1851 على يد جورج جونز ، وهنري ريموند . ثم اشتراها اليهود في نهاية القرن ، وتولى ادارتها أودولف أوكس ، ويحتل ادارتها الآن أحد أبناء أحفاده وهو آرثر أوكس سولزبرغر الصغير .. ويشرف على كافة شؤونها السياسية والأدبية والفنية والمالية كل من : ماكس فرانكل ، وجوزيف ليفيليد ، وكلهم يهود صهاينة !!..

• نيويورك تايمز يبلغ تأثيرها على قطاع كبير من القراء في أمريكا بحيث أنها تُعد مصدراً هاماً من مصادر تزويدهم بالأخبار ، ولذا نجدها تركز على القضايا التي لابد من التركيز عليها لخدمة اسرائيل بشكل مستمر وممنهج – فالمحرقة مثلاً، لابد من التذكير بها بأشكال مختلفة ومتنوعة !!.. وهكذا دواليك مع بقية القضايا المتعلقة باليهود-.

• ونيويورك تايمز بارعة جداً برفع شأن الشخصيات المراد التركيز عليها لخدمة الصهيونية، وبالمقابل تعمل على تشويه من لا ينسجم مع ذلك الاتجاه !!..

وهي ناجحة جداً في توجيه الرأي العام الأمريكي وتحفيزه على الاهتمام بآخر الأخبار والاصدارات من الكتب، ومشاهدة آخر الأفلام، والمسرحيات، وغير ذلك من وسائل النشر التي تخدم أهداف اسرائيل!!..

• تُقرأ نيويورك تايمز بمعظم أنحاء أمريكا، في الأكاديميات، وعالم السياسة، والأعمال، والفنون، والآداب، وهي حريصة على وضع المعايير السياسية والأدبية والفنية التي تتناسب والأهداف التي تروج لها !!..

• تملك شركة نيويورك تايمز ما يزيد على 33 صحيفة إضافية ، و3 شركات لنشر الكتب ، و12 مجلة ، و7 محطات راديو ، الى جانب نظام الكوابل التلفزيونية ، تغطي خدمة نيويورك تايمز أكثر من 206 صحيفة أمريكية.

• أغلب السياسيين ليس في أمريكا فحسب ، بل في أوروبا يضعون في اعتبارهم كسب ود جريدة نيويورك تايمز ، ناهيك عن بقية الفعاليات الأخرى .. وكلها في النهاية تصب في خدمة اسرائيل !!.. تحت ستار أنها تخدم المصالح الأمريكية !!..

في المقال القادم نلقي نظرة على صحيفة واشنطن بوست.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث