ماذا يجري في الكويت؟؟

ماذا يجري في الكويت؟؟

نجم عبد الكريم

ماذا جرى للكويت؟!.. كويت الريادة في الديمقراطية – في العقد الأول من منتصف القرن الماضي– !!..

• كويت الدستور الأول في المنطقة !!..

• كويت الفنون الأولى: من مسرح، موسيقى، غناء، فن شعبي، فنون تشكيلية!!..

• كويت الرياضة، والبطولات المتكررة !!..

• كويت التجارة، والاستثمارات الداخلية والخارجية !!..

• كويت الحب: يوم فتحت قلبها وذراعيها لكل أبناء العروبة ليساهموا في بناء نهضتها !!!..

• كويت الحاكم الوقور، وصاحب الرأي المسموع عند الجميع .. كويت عبد الله السالم !!!..

فماذا جرى للكويت؟؟؟..

* * *

1- الديمقراطية: غدت وكأنها كرة يتقاذفونها وفقاً لأهدافهم المتعارضة مع أبسط أُسسها ( 10 ) دوائر ، ( 25 ) دائرة ، ( 5 ) دوائر !!.. وهنالك من يطالب الآن بجعلها دائرة واحدة . كل هذا من أجل التلاعب بالأصوات التي صارت تُباع وتُشترى بمزايدات الارتشاء الرخيص !!.. فلم تعد ديمقراطية وإنما صارت لعبة للمزايدات !!..

2- الدستور: يفترض أن مواده تتفاعل مع المتغيرات بعد أن أثبتت التجرية أن بعض تلك المواد قد أصابها الجمود ، خصوصاً وأنه قد مضى على صدوره أكثر من ستين عاماً .. وكل دساتير العالم يُعدّل في موادها وفقاً لطبيعة المتغيرات في البلد .

3- الفنون: إن أي مقارنة بين ما يُقدم الآن من فنون مختلفة في الكويت وبين ما كان يُقدم في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات ، سنجد أن الفارق شاسع جداً ، ولولا وجود بقية من آثار ذلك الزمن الجميل تتمثل ببعض رموزه الفنية لما كان هناك شيء يُذكر في مضمار الفن .

4- الرياضة: إن التناحر والصراعات بين قيادات الرياضة في الكويت جعلتها تُصنّف في مؤخرة الصفوف !!..

5- التجارة: لا أفهم في التجارة والاستثمارات ، ولكن عندما أُلقي نظرة على ما وصلت إليه دول الخليج العربي من الارتقاء بتجارتها واستثماراتها التي انعكست على كل نشاطات الحياة فيها ، وأجد أننا في الكويت كنا سباقين قبلهم بعقود، أجد أن النتيجة الآن غير قابلة للمقارنة بيننا وبينهم ، بما وصلوا إليه من التقدم في شتى مضامير الرقي.

6-الحب: إن الكوادر البشرية العربية التي كانت تساهم في بناء الكويت منذ منتصف القرن الماضي وحتى التسعينيات منه ، كانت كوادر مدربة ، ولكن ما أن راجت تجارة الفيزا وإذا بالكويت تعج بعناصر أصبحت عالة ثقيلة على المجتمع !!.. ومجرد إلقاء نظرة على محافظات مثل خيطان ، والعباسية ، وصليبيخات ، والجهراء ، وغيرها .. تعطينا الدليل القاطع على الكوارث التي تسببت بها تجارة الفيزا.

7- الحاكم: كان الفذ عبد الله السالم، قائداً وأباً لكل من يعيش على أرض الكويت .. وكان أفراد الأسرة الحاكمة في زمنه الجميل إذا ما اختلفوا يبتّ بنفسه بحل ما يشجر بينهم من سوء تفاهم ، وإذا فلت الزمام فإنه يتخذ القرار الحاسم بإيقاف الأمور عند حدها !!!..

* * *

• أقول هذا بألم وحسرة، بعد أن وصلت الأمور في الكويت بين أبناء الأسرة الحاكمة حيث صاروا يكيدون لبعضهم البعض تحت لافتات (فضائح أشرطة الفتنة) مما انعكس على الناس، حيث اشتدت بينهم التحزبات لهذا الفريق أو ذاك من أفراد الأسرة الحاكمة، ومما جعل البلد الآمن يعج بأحداثٍ أقلها ضرراً الطائفية والقبلية وهلم جرة مما جعل الكويت مرتعاً للكراهية.. بعد أن كان موطناً للحب.

خسارة يا كويت !!..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث