يحدث في السودان

يحدث في السودان
المصدر: جيهان الغرباوي

كل منهما ضاق ذرعا بالآخر، شعر أنه لم يعد يحتمل المشاكل، وليس عنده استعداد للتضحية، اتفق الاثنان على الانفصال ..

تنفيذ القرار جاء أسرع من التفكير فيه

لم يفكرا فيما سيحدث بعد الانفصال (؟)

يشعر الطرفان الآن بالخسارة الفادحة، لكن بعد فوات الأوان، فلا هما يستطيعان العودة، ولا أحدهما يستطيع الاستمرار بغير الآخر !

( سبتك من غير حتى ما افكر .. هاقدر اسيبك أو مش هاقدر … انا مش هاقدر ) !

أغنية أم كلثوم في تلفزيون المقهى الذى نسهر فيه، كانت تلخص القصة .

قصة شمال السودان وجنوبه بعد الانفصال، يحكيها الناس هنا في المقاهى وحول موائد الطعام، وتقرأها حولك في شوارع الخرطوم الواسعة، سيارة مكتوب عليها ( انها مشيئة الله ) و”توك توك” مكتوب عليه (حكمتني الظروف) وآخر على خلفيته صورة لشاب سوداني وسيم وتحتها مكتوب (ساب البلد)!

الدولار بعد الانفصال صار بستة جنيهات سوداني وقبلها كان بثلاثة جنيهات فقط. الأسعار تضاعفت، الشمال يعانى بسبب عدم قدرته وحده على توفير العمالة اللازمة للزراعة أو الصناعة، والجنوب يعاني بسبب عدم قدرته وحده على تصدير انتاجه من البترول. كلاهما لم يكسب شيئا، لكن الصين كسبت !

على الأقل تستغل نقص العمالة في السودان الشمالي الآن، وترسل لهم المساجين الصينيين، عمال تراحيل (وش اجرام – ميد ان شاينا ) لمشاريع البناء والمقاولات الكبيرة التى تدر دخلا وفيرا على كل من يعمل بها.

صحيح أن الجار أولى بالشفعة والمصريون أولى بالسفر إلى السودان وأولى بفرص العمل. لكننا مشغولون بالتظاهر والاضراب عن العمل ( كان الله في العون) إما السودانيون انفسهم فأين يجدون الوقت، إذا كان معظمهم يقضي نصف يومه في (الملحمة ) ؟

عن نفسي قضيت وقتا طويلا ممتعا بشارع كندهار بالعاصمة السودانية داخل (ملحمة عظيمة ) ..

والملحمة في السودان ليست بمعنى الحرب ولا علاقة لها بالأعمال الوطنية الجبارة، بل هي مطعم اللحوم الشعبي في السوق!

الضاني والجملي والعجالي .. كل اللحوم تشوى على الفحم في الملحمة وتقدم بكميات كبيرة مع الطماطم والبصل وحزم الجرير وطبق من خليط البهارات والشطة ، وبدون أرز أو خبز يلتهمها الزبائن تباعا وبجوارهم جردلين وكوز صغير ، أحد الجردلين مملوء بالماء المثلج والجردل الآخر مملوء بالزبادي السائل لزوم الهضم .

وغالبا يجلس زبائن المطاعم على مقاعد، إلا في السودان حيث يجلس زبون الملحمة على سرير صغير من الخيش واسمه هناك ( عن قريب ) ، حتى إذا انتهى الزبون من أكل اللحمة ( صحة وعافية ) تمدد في فراشه ، ونعس له ساعة أو اتنين وحوله اصدقائه وباقى الزبائن ، كل في فراشه يشرب الشاي أو الزبادي ويتسامر أو يتثاءب أو ينام …

مش قلتلكم كاتبين على التوك توك (ساب البلد) !!!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث