العراق بين القديم والجديد

العراق بين القديم والجديد

نجم عبد الكريم

القديم

حدث ذلك في العراق قبل اندلاع تغيير الأوضاع بسنوات:

إذ لوحظ أن أحد المواطنين يركض ويصيح:

ليس من المنطقي أن العالم يتعذب بسبب رجل واحد!!.. ليس من المنطقي أن العالم يتعذب بسبب رجل واحد!!..

فتم اعتقاله فوراً واقتيد إلى مكتب كبير المحققين:

– ماذا كنت تقول وأنت تركض في الشارع؟!..

– كنت أقول: ليس من المنطقي أن العالم يتعذب بسبب رجل واحد!!..

– من هذا الرجل الواحد الذي تقصده؟!..

– أقصد الدكتاتور!!..

– ومن هو هذا الدكتاتور؟!..

– طبعاً عيدي أمين!!..

– إذاً أنت بريء.. مع السلامة !!..

– ولكن يا سيدي المحقق من ذا الذي كان في ذهنك وأنت تحقق معي؟!..

أمر المحقق باعتقال الرجل!!.. وسيق إلى حبل المشنقة!!..

* * *

الجديد

وقف رئيس وزراء العراق مع ضيفه الأجنبي في الصباح على شرفة في إحدى مناطق بغداد، تطل على حشود من الناس وهم يتزاحمون على ركوب اللوريات الكبيرة، ووسائل مواصلات مهشمة، وكان منظراً مأساوياً، بسبب الأجساد البشرية المتراصة!!..

فسأل الضيف المسؤول العراقي عن هذا الذي يراه، فأجابه: أن هؤلاء هم الذين يصنعون العراق الجديد، يتوجهون إلى أعمالهم، ومصانعهم!!.. هؤلاء هم سادة العراق الجديد!!..

وبعد حفل الغداء الرسمي وقف المسؤول والضيف على نفس الشرفة التي وقفا عليها في الصباح، فشاهد الضيف عربات سوداء ضخمة فارهة، ومعظمها من الليموزينات الراقية، التي تقف وتنقل شخصيات في غاية الأبهة والأناقة!!.. فسأل الضيف: من هؤلاء؟!.. فأجابه المسؤول العراقي: إنهم خدام الشعب، يتجهون إلى المنطقة الخضراء للقيام بواجبهم من أجل الذين شهدتهم في الصباح!!..

* * *

كان الله بعون العراق من السابقين والحاضرين واللاحقين !!..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث